وزراء خارجية أوروبا ينتقدون الانتخابات الإيرانية

انتقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي نتائج الانتخابات الإيرانية، وحذروا من أنها قد تلقي بظلالها على العلاقة بين الجانبين.

ووصف وزير خارجية بريطانيا جاك سترو الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل أيام وحصد فيها المحافظون معظم المقاعد بأنها "اتسمت بالخلل" بسبب استبعاد المرشحين الإصلاحيين.

وقال سترو لدى وصوله لبروكسل لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إن نتائج تلك الانتخابات "ستخلق من دون شك أجواء جديدة" للعلاقات بين الاتحاد وإيران. وهو ما ألمح إليه وزير خارجة ألمانيا يوشكا فيشر من أنه على الاتحاد الأوروبي الآن أن يحدد كيفية التعامل مع طهران.

في حين اعتبرت وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بلاثيو أنه من المبكر جدا التكهن بما ستكون عليه انعكاسات فوز المحافظين، وقالت إن حكومتها بعثت برسالة واضحة بأن الاتحاد الأوروبي "يريد حكومة منفتحة"، وأعربت عن أملها في "أن لا يكون هناك انعكاسات سيئة فنحن نريد حوارا بناء مع إيران".

ووصف متحدث باسم الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية نتيجة الانتخابات بأنها تراجع عن الديمقراطية في إيران.

ويتصدر موضوع العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي جدول أعمال الاجتماع الشهري لوزراء خارجية أوروبا.

ويربط الاتحاد الأوروبي استئناف المحادثات بشأن علاقاته التجارية مع طهران بقبول الأخيرة المطالب الدولية بكشف النقاب عن أنشطتها النووية، والتعاون في مكافحة "الإرهاب" وتحسين سجل إيران في مجال حقوق الإنسان إضافة إلى تغيير الموقف الإيراني من النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وعلى الرغم من تلك الانتقادات فإن هناك شكوكا من قبل المراقبين حول توصل وزراء الخارجية إلى إعلان مشترك بشأن نتائج الانتخابات الإيرانية، إذ لا يريدون أن يتهموا بالتدخل في الشؤون الإيرانية.

وكانت مسؤولة في المفوضية الأوروبية قد رأت أمس أن الاتحاد الأوروبي "يشعر بالقلق" نتيجة الظروف التي أحاطت بتنظيم الانتخابات الإيرانية لكنه لا ينوي إعادة النظر في سياسة الحوار مع طهران.

وقد أعلنت وزارة الداخلية في طهران أمس إحصائية أولية لنتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت الجمعة كشفت عن تقدم المحافظين بواقع 129 مقعدا مقابل 37 فاز بها الإصلاحيون و28 للمستقلين من مجموع 199 دائرة انتخابية أعلنت نتائجها حتى الآن من أصل 207.

وأشارت نتائج الفرز الأولية إلى أنه ستجرى انتخابات إعادة في 31 دائرة لم يحصل فيها أي مرشح على نسبة الأصوات اللازمة.

كما أعلنت الوزارة أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 50.7%, وهي أقل نسبة تسجل في الجمهورية الإسلامية منذ قيامها. وأوضحت أن إجمالي 23.438 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم الجمعة من بين 46.351 مليونا. وذكرت أن نسبة المشاركة في طهران بلغت 33.8%.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة