الاتحاد الأوروبي يندد بالانتخابات الإيرانية

قال دبلوماسيون إن الاتحاد الأوروبي يعتبر أن الانتخابات الإيرانية غير نزيهة "لكنه سيبقي خياراته مفتوحة" بشأن محادثات تجارية معلقة انتظارا لتقرير حول التزام طهران بتعهداتها للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي.

وقالت متحدثة باسم مسؤول السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إنه سيكون من الصعب للغاية على الاتحاد أن يصف هذه الانتخابات بأنها حرة ونزيهة لأن العملية المؤدية لها لم تكن كذلك.

وأعلنت وزارة الداخلية في طهران أمس إحصائية أولية عن الانتخابات البرلمانية التي جرت الجمعة كشفت عن تقدم المحافظين بواقع 129 مقعدا مقابل 37 فاز بها الإصلاحيون و28 للمستقلين من مجموع 199 دائرة انتخابية أعلنت نتائجها حتى الآن من أصل 207.

وأشارت نتائج الفرز الأولية إلى أنه ستجرى انتخابات إعادة في 31 دائرة لم يحصل فيها أي مرشح على نسبة الأصوات اللازمة.

وأعلنت وزارة الداخلية أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 50.7%, وهي أقل نسبة تسجل في الجمهورية الإسلامية منذ قيامها. وأوضحت عبر موقعها على الإنترنت أن إجمالي 23.438 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم الجمعة من بين 46.351 مليونا. وذكرت أن نسبة المشاركة في طهران بلغت 33.8%.

وتقل نسبة الإقبال عن سابقتها في الانتخابات البرلمانية التي أجريت بالبلاد عام 2000 حيث بلغت 67%. وكانت أدنى نسبة اشتراك في الانتخابات التشريعية تلك التي سجلت في انتخابات أول مجلس شورى يوم 14 مارس/ آذار 1980 وبلغت 52.14%.

وقد اعتبر المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي أن الشعب الإيراني خرج فائزا بنتائج الانتخابات البرلمانية. وأوضح أن هذه الانتخابات هي الأهم في تاريخ إيران.

وقال إن الشعب الإيراني "أحبط في هذه الانتخابات الحرة والنزيهة والسليمة تماما مؤامرة الذين كانوا يريدون الإيحاء بوجود فجوة بين الشعب والنظام الإسلامي".

أعمال عنف
وقد لقي سبعة أشخاص مصرعهم وجرح ثلاثة آخرون في اضطرابات أعقبت الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية في دائرة إيزه جنوبي غربي إيران.

وقالت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) نقلا عن نائب حاكم ولاية خوزستان إن المتظاهرين كانوا يريدون مهاجمة مقر حكومي في المدينة إلا أن قوات الشرطة تصدت لهم.

وكانت ثلاث دوائر انتخابية جنوبي غربي ووسط إيران شهدت وقوع أعمال عنف واحتجاجات أسفرت عن مصادمات مع قوات الأمن أصيب خلالها 11 شخصا بجروح, في حين أظهرت النتائج الأولية للانتخابات تقدم المحافظين على الإصلاحيين.

وقالت إيسنا إن المحتجين في محافظة خوزستان (جنوب غرب) قاموا بإحراق عدة سيارات حكومية عقب إعلان النتائج، مؤكدة أن قوات الأمن وضعت في حالة تأهب وتسيطر على الوضع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة