بيونغ يانغ تلمح لاستعدادها لمحادثات طويلة الأجل

-

undefinedأبدت كوريا الشمالية استعدادها للمشاركة في محادثات طويلة الأجل للخروج من المشكلة التي يثيرها برنامجها النووي الذي من المتوقع أن تبدأ بشأنه جولة ثانية من المحادثات السداسية هذا الشهر.

وقال مسؤول كبير بوزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية زار كوريا الشمالية على رأس وفد في الأسبوع الماضي إن بيونغ يانغ بعثت إشارات تؤكد مصداقية سعيها في هذا الاتجاه.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن النقطة الرئيسية هي أن الكوريين الشماليين وافقوا على استمرار المحادثات، وأكد أن هذه ستكون عملية مستمرة.

وأكد المسؤول الأسترالي أن مسؤولي كوريا الشمالية أشاروا إلى أنهم سيعودون إلى المحادثات بهدف إبقاء المشاورات مستمرة وأنهم منفتحون لاحتمال استئناف عمليات التفتيش لبرنامجهم النووي.

ويتوقع أن تنضم كوريا الشمالية إلى الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان وروسيا والصين لإجراء محادثات في بكين في 25 فبراير/شباط الجاري بعد مرور ستة أشهر على انتهاء الجولة الأولى من المحادثات التي لم تتوصل إلى أي نتيجة.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة