فشل الاستفتاء على الجنسية المزدوجة بالمجر

رئيس الوزراء فيرينك جيوركساني يدلي بصوته مع عائلته (الفرنسية)  
رجحت اللجنة الانتخابية المركزية في بودابست أن يلغى استفتاء مزدوج أجري الأحد في المجر بشأن منح الملايين من المجريين الذين يعيشون في الخارج الجنسية المزدوجة ومشروع لخصخصة المستشفيات, بسبب المشاركة الضعيفة في ذلك الاستفتاء.

ومن المقرر أن تعلن النتائج النهائية الأسبوع القادم بعد فرز نتائج التصويت في الخارج. وحتى تتم الموافقة على نتيجة الاستفتاء المزدوج من الضروري أن تحصل "نعم" أو "لا" على 25% من أصوات 8.034.300 ملايين ناخب مسجل.

وردا على سؤال بشأن منح الجنسية المزدوجة إلى الماغيار من سكان البلاد الأصليين الذين يعيشون في الخارج, وخصوصا في البلدان المجاورة, حصلت "نعم" على 51.35% من الأصوات, أي 1.432.281 مليون صوت يمثلون 18.58% من الناخبين المسجلين. وهو أقل من العدد المطلوب الذي يبلغ 2.010.250 مليون صوت، أما "لا" فحصلت على 48.14% أي 1.357.91 مليون صوت.

ويقول مؤيدو الاقتراح إنه قد يداوي جرح أمة فقدت ثلثي أراضيها بعد الحرب العالمية الأولى، فيما يقول منتقدوه إن الموافقة على هذا الاقتراح ستكون بمثابة نظرة للوراء لدولة حديثة من أعضاء الاتحاد الأوروبي فضلا عن كونها مسألة مكلفة.

وأضعف التصويت على الجنسية رئيس الوزراء فيرينك جيوركساني وحزبه الاشتراكي الذي يعارض الجنسية المزدوجة في مواجهة رئيس الوزراء السابق فيكتور أوربان وحزب فيديش المعارض الذي يهدد بتجريد جيوركساني الذي انتخب قبل شهرين من سلطته للسيطرة على الأجندة السياسية المحلية.

كما يهدد الاستفتاء على الجنسية بتعكير صفو العلاقات بين المجر وجيرانها خاصة رومانيا التي أعربت عن قلقها بشأن احتمال منح المجر الجنسية لبعض الرومانيين.



المصدر : وكالات