تحقيق فرنسي بتسريبات وثائق بشأن العراق

فتح القضاء الفرنسي تحقيقا بشأن تسريبات في وزارة الخارجية الفرنسية تتعلق بوثائق حول العراق سلمت إلى وسائل الإعلام.

وكلفت النيابة الفرنسية قبل أسابيع القاضي المتخصص في مكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار التحقيق إثر شكوى من وزارة الخارجية من نشر معلومات تتعلق بسياسة فرنسا حيال العراق في مقالات صحفية.

وذكرت مجلة الإكسبريس الفرنسية في عددها الصادر يوم السبت أن القاضي ريكار كلف بدوره جهاز مكافحة التجسس المعروف باسم إدارة مراقبة الأراضي النظر في القضية.

وحامت الشكوك حول موظفة في الوزارة كانت تتولى الوثائق السرية في قسم شمال أفريقيا والشرق الأوسط. ووضعت الموظفة في الحبس على ذمة التحقيق لـ48 ساعة في يوليو/ تموز الماضي ثم أفرج عنها دون توجيه تهمة إليها.

وتم تفتيش منزلها لكن رجال الشرطة لم يعثروا على أي وثيقة تتعلق بالوقائع التي رفعت إلى القاضي, إلا أنه عثر على وثائق سرية لدى الموظفة وهو ما قد يعرضها لملاحقات.

ورفضت وزارة الخارجية الفرنسية التعليق على القضية "في هذه المرحلة". وتأتي المعلومات التي تم تسريبها من برقيات سرية من السفارة الفرنسية في بغداد.



المصدر : الفرنسية