المعارضة الأوكرانية ترفض رفع الحصار عن المباني الحكومية

يوتشينكو دعا أنصاره لمواصلة الاحتجاجات في الشوارع لتحقيق مطالبهم (الفرنسية)

أعلن زعيم المعارضة الأوكرانية فيكتور يوتشينكو أن المعارضة الأوكرانية لن ترفع حصارا عن المباني الحكومية وقصر الرئاسة إلا بعد أن يعزل الرئيس الأوكراني المنتهية ولايته ليونيد كوتشما رئيس وزرائه فيكتور يانوكوفيتش.

 ويحتشد عشرات الآلاف من أنصار يوتشينكو أمام المباني الحكومية في العاصمة كييف مانعين الحكومة من أداء مهامها بشكل طبيعي حتى يتم إجراء انتخابات نزيهة في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

ويتحدى المتظاهرون الطقس البارد في كييف، ورغم تدني درجات الحرارة خلال الليل التزم المتظاهرون بما يشبه نظاما عسكريا في غاية الإحكام، إذ أقاموا خيام اعتصام تسهر على توزيع ما يلزم لابقاء الحشود في شوارع العاصمة.

وقال يوتشينكو في كلمة أمام أنصاره إنه يتعين على كوتشما التوقيع على هذا المرسوم وتغيير أعضاء اللجنة الانتخابية، مؤكدا ضرورة أن يوافق البرلمان والرئيس على تعديل قانون انتخابي لمنع تزوير الانتخابات.

وأعلنت المعارضة الأوكرانية يوليا تيموشنكو أن المعارضة ليست مستعدة للتصويت على التعديل الدستوري في صيغته المقترحة التي تحد من صلاحيات رئيس الجمهورية, واتهمت الرئيس كوتشما بالسعي لضمان استمرارية نظامه.

وأوضحت تيموشنكو في تصريحات أن المعارضة اتفقت مع السلطة خلال الطاولة المستديرة الأخيرة على دراسة نص التعديل، دون أن يعني ذلك الاستعداد للموافقة عليه بصيغته الحالية. وأشارت إلى أنه إذا تم إقرار التعديل الدستوري بالصيغة المقترحة فسوف تذهب جميع صلاحيات الرئيس إلى البرلمان, وهذا أمر غير مقبول.



المعارضة تنظم الاحتجاجات لضمان استمرار الضغط على الحكومة (الفرنسية)
جهود أوروبية
إلى ذلك أعلنت متحدثة باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه لا ينوي التوجه إلى كييف حيث لن تعقد أي محادثات جديدة مع أطراف الأزمة الأوكرانية.

وأضافت المتحدثة باسم المسؤول الأوروبي أن اتصالات هاتفية مكثفة بين بروكسل وكييف خلصت إلى أنه من الأفضل محاولة مواصلة العمل في البرلمان والمشاورات.

وفي صوفيا أعرب رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سولومون باسي عن أمله في أن يحصل المراقبون على حرية تامة في الإشراف على جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة.

كما دعا باسي السلطات الأوكرانية للعمل على إجراء الانتخابات وفقا لتوصيات المنظمة معربا عن أمله في حملة نزيهة ووسائل إعلام حكومية محايدة. إلى ذلك دعا باسي الدول أعضاء المنظمة الـ55 وغيرها من المنظمات الدولية إلى إرسال بعثات للمراقبة في أسرع وقت ممكن.



المصدر : وكالات