الشرطة الألمانية تفتش مقرات جمعية الأقصى

الوزير أوتو شيلي أر بحظر الجمعية العام 2002

أعلنت وزراة الداخلية الألمانية أن الشرطة أغارت على مقرات جمعية الأقصى الخيرية في أنحاء متعددة من البلاد بعد ساعات من تأييد القضاء الحظر المفروض عليها.

وذكر بيان لوزارة الداخلية أن رجال الشرطة قاموا ليلا بتفتيش 34 مقرا تابعا للجمعية في برلين ومدينة بريمن جنوب غرب البلاد وفي إقليمي سكسونيا العليا وشمال الرين- ويستفاليا, وصادروا عددا من المواد.

ويأتي الهجوم على مقرات الجمعية بعد يوم من اتهام المحكمة الفدرالية لها بإرسال الأموال لتمويل الهجمات التي تشنها حركة حماس ضد أهداف إسرائيلية واستخدام العمل الخيري ستارا لجمع الأموال.

وأضاف البيان أن العملية التي شملت منظمتين مرتبطتين بالجمعية انتهت صباح السبت وتم خلالها مصادرة مواد لم يحدد ماهيتها يجري إخضاعها للتدقيق.

من جهته أكد الموقع الإلكتروني لمجلة "فوكس" على الإنترنت أن الشرطة صادرت خلال حملتها ما وصفته بـ"وثائق مهمة" عن الجمعية في مقرها بمدينة آخن الواقعة غرب البلاد.

وكانت الجمعية قد أسست في مدينة آخن عام 1991 من قبل شخص يحمل الجنسية الأردنية، إلا أن وزير الداخلية أوتو شيلي فرض حظرا على أنشطتها عام 2002.

وتشير المعلومات أيضا إلى أن الحملة شملت كذلك منازل بعض أعضاء "الأقصى" في آخن.

المصدر : وكالات