الحزب الحاكم في زيمبابوي يختار امرأة نائبة للرئيس

موغورو تحتفل باختيارها في منصب نائب رئيس الحزب (الفرنسية)
 
أقر الحزب الحاكم في زيمبابوي بزعامة الرئيس روبرت موغابي اختيار امرأة نائبة للرئيس في ختام مؤتمر للحزب أيد أيضا بقاء موغابي زعيما لخمس سنوات أخرى.
 
وبموجب هذا الاختيار الذي ينهي صراعا للقوى داخل الحزب, ستشغل وزيرة الموارد المائية والتنمية جويس موغورو (49 عاما) منصب النائب الثاني للرئيس موغابي. ومن المتوقع أن يؤدي اختيار موغورو للمنصب إلى موقع مماثل في الحكومة مما يجعلها خليفة محتملا لموغابي في نهاية المطاف.

وقد كان اختيار موغورو من قبل مجموعة في حزب الجبهة الوطنية لاتحاد شعب زيمبابوي الحاكم (زانو) عارضت مساعي رئيس البرلمان إيمرسون منانغاغوا للفوز بالمنصب. وأيد ترشيحها أغلبية أمناء الأقاليم بالحزب. وتحل موغورو محل سيمون موزيندا الذي توفي بداية هذا العام.
كما صدق أكثر من تسعة آلاف مندوب بالمؤتمر على بقاء الرئيس موغابي ونائبه الأول جوزيف مسيكا وكلاهما في الثمانينيات من العمر في منصبيهما.
 
وخلال الأسبوع الماضي أوقف موغابي والدائرة المقربة منه في الحكم  سبعة من كبار المسؤولين ووبخوا مسؤولا آخر لدورهم فيما وصف بأنها مؤامرة لإحباط انتخاب موغورو.
 
ومن المتوقع أن يطرد موغابي الذي يشغل منصبه منذ استقلال زيمبابوي عن بريطانيا عام 1980 مزيدا من المسؤولين بالحزب استعدادا للانتخابات البرلمانية التي ستجرى في مارس/آذار القادم.


 
المصدر : وكالات