مبيكي بعاصمة متمردي ساحل العاج سعيا لحل الأزمة

مبيكي أثناء زيارته مقر البرلمان العاجي في أبيدجان (الفرنسية)
وصل رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي اليوم إلى مدينة بواكيه الخاضعة لسيطرة المتمردين العاجين، مستهلا المرحلة الثانية من مساعيه لإنهاء الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ عامين.

واستقبل مبيكي في مطار المدينة من قبل آلاف العاجيين الذين كانوا يرددون الشعارات المناهضة للرئيس لوران غباغبو ويلوحون بأعلام دولتي جنوب أفريقيا وساحل العاج.

وسيسعى الرئيس الجنوب أقريقي مع زعماء المتمردين في بواكيه لإيجاد حل للأزمة، وسط تهديدات من قبل الأمم المتحدة بفرض عقوبات على هذا البلد الواقع غرب أفريقيا.

وكان مبيكي قد وصل أمس إلى مدينة أبيدجان العاصمة الاقتصادية لساحل العاج حيث عقد اجتماعا مع الرئيس لوران غباغبو، في مسعى لوضع حد للحرب الأهلية التي قسمت البلاد.

وأعطى غباغبو اليوم من جهته موافقته على إحالة مشروع إعادة النظر في المادة الـ35 من الدستور المتعلقة بشروط الترشيح لرئاسة الجمهورية إلى البرلمان.

ومن شأن تعديل هذه المادة الإسهام في إخماد الأزمة لأن نصها الحالي يحول دون ترشيح المعارض حسن وتارا الذي كان رئيسا للوزراء في عهد الرئيس السابق فيليكس هوفوت إلى انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل.

وتنص المادة 35 على اقتصار الترشيح على المولود لأب وأم عاجية، وهو ما يعزز حجة خصوم وتارا الذين يقولون إن أحد والديه ليس من أصل عاجي.

وتعد هذه الإشكالية صلب الأزمة العاجية التي نشبت إثر محاولة الانقلاب في سبتمبر/ أيلول 2002 وأدت إلى تقسيم البلاد. كما أن اتفاقيات ماركوسي للسلام التي تم توقيعها قبل نحو عامين ولم تطبق لغاية الآن، تنص على ضرورة تعديل المادة الـ35 من الدستور.

المصدر : الجزيرة + وكالات