بوتين في نيودلهي لتعزيز العلاقات وزيادة التعاون

العلاقات الهندية الروسية قوية ومتطورة منذ فترة الحرب الباردة (رويترز)
بدأ الرئيس الروسي اليوم زيارة رسمية للهند تستغرق ثلاثة أيام تستهدف تعزيز الصداقة بين البلدين عبر تطوير العلاقات اقتصاديا وعسكريا وفي مجال الطاقة.
 
والتقى فلاديمير بوتين اليوم بكل من وزير الخارجية الهندي نتوار سينغ ومن ثم رئيس الوزراء مانموهان سينغ.

وقال في مقابلة صحفية أجرتها معه صحيفة هندية اليوم إن تغيير حكومة نيودلهي لن يؤثر على علاقات البلدين، مشيرا إلى أنه ينبغي ألا تتأثر الشراكة بينهما بالتغييرات الداخلية التي تعد طبيعية في البلدان الديمقراطية.
 
وفيما يتعلق بالعراق أوضح بوتين أن روسيا تشعر بالقلق من الوضع الصعب هناك مؤكدا أن بلاده حذرت مرارا وتكرارا واشنطن وحلفاءها من العواقب قبل اتخاذ أي إجراء ضد نظام صدام حسين.
 
وأشار إلى أن العديد من دول العالم أبدت مخاوفها من قرار شن الحرب بدون دعم من المجتمع الدولي، مؤكدا أن الجانب الأميركي أدرك في الأخير ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية عبر اللجوء للأمم المتحدة.
 
تعاون عسكري
على الصعيد نفسه أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أن بلاده تنوي زيادة مشاركتها في المشروع الهندي الروسي لتطوير صاروخ براهموس العابر, وبالمقابل تأمل موسكو الحصول على دعم نيودلهي للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.

وصرح مساعد لبوتين لوكالة إنترفاكس الروسية أن التجارة الهندية الروسية للأسلحة ستكون على رأس أولويات الزيارة الحالية, بالإضافة إلى التوقيع على معاهدات لمكافحة الإرهاب بصورة مشتركة وتعزيز دور المنظمة الدولية وكذا حصول نيودلهي على دعم موسكو في سعيها للحصول على مقعد دائم بمجلس الأمن الدولي.

وتأتي الزيارة التي هي جزء من اجتماع قمة سنوي مشترك وبالتناوب، كأول زيارة في ظل الائتلاف الحكومي القائم الذي يترأسه سينغ وتولى منصبه في مايو/آذار الماضي.

المصدر : وكالات