زيارة رئيس تايوان السابق لطوكيو تثير أزمة مع بكين

أثارت زيارة الرئيس التايواني السابق لي تينغ هوي أمس إلى اليابان أزمة جديدة بين بكين وطوكيو، ووجهت ضربة خطيرة للعلاقات الثنائية.
 
فقد قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو جيانتشاو إن اليابان أخطأت بالسماح بهذه الزيارة التي كدرت العلاقات بين البلدين.
 
وقالت الخارجية الصينية إن لي يعد الممثل الرئيسي للقوى التي تسعى لاستقلال تايوان وإنه كان مثيرا للمشاكل على الصعيد الدولي، وإن طوكيو بسماحها له بالدخول تدعم قوى الاستقلال في تايوان، غير أن طوكيو نفت المزاعم الصينية وقالت إن لي لن يمارس أنشطة سياسية خلال إقامته باليابان.
 
ويرأس لي الذي تنحى عن الرئاسة عام 2000 حزبا صغيرا مؤيدا لاستقلال تايوان، وقد حاول الرفع من شأن بلاده دبلوماسيا خلال 12 عاما من رئاسته لها.
 
وأعاد لي تحديد علاقات تايوان مع الصين عام 1999 بوصفها علاقة خاصة بين دولتين مما أثار حفيظة بكين ودفعها لتعليق محادثات تهدف لتحسين العلاقات بين الجانبين.
 
وتصر بكين على أن جزيرة تايوان التي يقطنها 23 مليون نسمة جزء من الصين وتعهدت بإعادة ضمها إلى الوطن الأم بالقوة إذا ما اقتضت الضرورة.
 
وقد هددت بكين أمس بسحق أي تحرك لتكريس استقلال تايوان ووصفت تايبيه التهديد الصيني بأنه تصعيد للتوتر.
المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة