متمردو نيبال يهددون بإفساد الانتخابات

المتمردون رفضوا دعوة باهدور ديبا للتفاوض (الفرنسية)

هدد المتمردون الماويون في نيبال بإفساد الانتخابات المقررة في أبريل/ نيسان المقبل إذا استمرت الحكومة في تجاهل مطالبهم بإلغاء الملكية.

ويأتي هذا التهديد بعد إنذار وجهه رئيس الحكومة شير باهدور ديبا للمتمردين الذين يسيطرون على ثلثي المملكة الواقعة بين الهند والصين بوجوب بدء التفاوض بحلول 13 يناير/ كانون الثاني المقبل, لإنهاء التمرد المستمر منذ العام 1996.

وذكر زعيم المتمردين براشندا في مقابلة مع صحيفة محلية أن "الحديث عن الانتخابات بدون التطرق إلى الوضع الراهن سيقود إلى إهراق مزيد من الدماء, وهو جزء من مؤامرة لتعقيد الوضع".

موقف الأحزاب
وتعهد براشندا خلال المقابلة بـ "تدمير الانتخابات إذا ما تم تنظيمها في هذه الظروف".

وتزامن هذا التصريح مع إغلاق المتاجر والمدارس وتعطل حركة المرور بالعاصمة كاتمندو لليوم الثاني على التوالي, استجابة لدعوة للإضراب وجهتها جماعة سياسية قريبة من المتمردين للضغط على الحكومة لإطلاق عدد من أعضائها المعتقلين.

وكانت الأحزاب النيبالية قد شددت أيضا على استحالة تنظيم انتخابات حرة ونزيهة بدون اتفاق سلام مع المتمردين, فيما أكد ديبا من جانبه أن البلاد لايمكن أن تبقى لمدة طويلة بلا برلمان.

وكرر زعيم المتمردين خلال المقابلة مطالبته بمفاوضات تحت رقابة دولية لتنظيم انتخابات تأتي ببرلمان جديد مهمته إعداد دستور جديد والبت في مصير الملكية.

ومعلوم أن مواجهات الحكومة والمتمردين الماويين أوقعت خلال الأسبوع الماضي 80 قتيلا, فيما بلغت حصيلة المواجهات بين الجانبين منذ بدء التمرد نحو 10 آلاف قتيل.

المصدر : رويترز