تقرير للصليب الأحمر: ممارسات واشنطن في غوانتانامو توازي التعذيب

 نيويورك تايمز تحدثت عن استخدام الإكراه بحق معتقلي غوانتانامو (الفرنسية-إرشيف)
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم أن تقريرا للصليب الأحمر يتهم الجيش الأميركي باستخدام أساليب "توازي التعذيب" مع السجناء في معتقل غوانتانامو.

وأكدت الصحيفة أن فريق تفتيش من اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمضى معظم شهر يونيو/ حزيران  الماضي في خليج غوانتانامو وأعد تقريرا تحدث فيه عن استخدام الإكراه النفسي والبدني أحيانا بحق المعتقلين.

وأضافت أنها حصلت مؤخرا على مذكرة تضم معلومات من التقرير تضمنت أهم ما توصل إليه الفريق.

وعلقت لجنة الصليب الأحمر من جهتها على معلومات الصحيفة بأنها لا تنفي أو تؤكد ما جاء فيها، مضيفة أنها ما زالت قلقة من عدم معالجة الملاحظات التي أبدتها على ظروف المعتقلين وأسلوب معاملتهم.

ومعلوم أن أكثر من 500 شخص اعتقلوا من قبل القوات الأميركية خلال احتلالها لأفغانستان وفي إطار حربها على الإرهاب لا يزالون محتجزين منذ العام 2001 بقاعدة أميركية على أراضي كوبا.

 وبدأ الصليب الأحمر بزيارة المعتقلين اعتبارا من مطلع العام 2002.

رفض النتائج
وأكدت نيويورك تايمز أيضا أن الحكومة الأميركية وقادة الجيش تلقوا تقرير اللجنة الدولية في يوليو/ تموز الماضي وأعربوا عن رفضهم لنتائجه.

وأضافت إن محققي الصليب الأحمر اكتشفوا نظاما ابتكر لكسر إرادة السجناء من خلال التصرفات المهينة والحبس الانفرادي وتعريض المعتقلين لدرجات حرارة قوية وإجبارهم على اتخاذ أوضاع معينة.

ونقلت نيويورك تايمز نصا من التقرير يقول "إن إنشاء مثل هذا النظام وهدفه المعلن هو الحصول على معلومات استخباراتية لا يمكن أن يعتبر إلا نظاما مقصودا للمعاملة القاسية غير الاعتيادية والمهينة وهي شكل من أشكال التعذيب".

وقال متحدث باسم البنتاغون في بيان خصص للرد على أسئلة الصحيفة "إن الولايات المتحدة تدير عملية اعتقال تتسم بالأمان والإنسانية والمهنية في غوانتانامو وتوفر معلومات قيمة في الحرب على الإرهاب".

من جهتها قالت بياتريس ميجيفاند روجو المفوضة العامة للجنة أوروبا والأميركتين بالصليب الأحمر لنيويورك تايمز إن اللجنة لا تستطيع التعقيب على التقرير الذي قدم للحكومة الأميركية.     

المصدر : رويترز