واشنطن تفكر في محادثات خماسية بدون كوريا الشمالية

قال مسؤول أميركي اليوم إن الولايات المتحدة تفكر في عقد جولة جديدة من المحادثات المتعددة الأطراف بدون كوريا الشمالية إذا استمرت بيونغ يانغ في رفض عقدها للمفاوضات النووية.
 
وأكد المسؤول الذي رفض نشر اسمه أن الهدف من التحركات زيادة الضغوط على بيونغ يانغ للعودة إلى المحادثات وإقناعها بالتخلي عن برامج أسلحتها النووية.
 
من جهة أخرى عقد وزيرالخارجية الياباني نوبوتاكا ماشيمورا جلسة مباحثات مع نظيره الكوري الجنوبي بان كيمون اتفق الطرفان خلالها على تأجيل اليابان العقوبات المقترحة ضد بيونغ يانغ لترك مزيد من الوقت لإعطائها معلومات عن قضية مواطنيها المختطفين لدى كوريا الشمالية.
 
كما وافق الطرفان على مساعدة الصين في مسعاها لإقناع بيونغ يانغ على الاستمرار في المفاوضات وممارسة نفوذها عليها لإقناعها للتخلي عن برنامجها النووي.
 
يذكر أن توترا طرأ على العلاقة بين طوكيو وبيونغ يانغ على خلفية مصير المواطنين اليابانيين الذين اختطفوا في عقد السبعينيات والثمانينيات الأمر الذي أدى إلى تزايد النداءات المطالبة في اليابان بفرض عقوبات على كوريا الشمالية.
 
وفي نفس السياق أكد وزير الخارجية المستقيل كولن باول في مقابلة أجرتها مع وكالة الأسوشيتد برس أمس أن الدبلوماسية كفيلة بإحراز تقدم في إنهاء أزمة برامج الأسلحة النووية لكل من كوريا الشمالية وإيران سلميا دون اللجوء للقوة التي أسقطت نظام صدام حسين.
 
وتجدر الإشارة إلى أن آخر جلسة مفاوضات والتي ضمت إضافة إلى الولايات المتحدة وكوريا الشمالية كلا من كوريا الجنوبية واليابان وروسيا والصين قد عقدت في شهر يونيو/ حزيران الماضي على أن تستأنف المفاوضات في شهر سبتمبر/أيلول الماضي, ومع ذلك لم تجر أي جولة مفاوضات منذ ذلك الوقت.
 
ويتوقع المسؤولون الأميركيون أن بيونغ يانغ تمتلك ثمانية من الأسلحة النووية وبأنها تشغل برامج اليورانيوم بشكل فعال.
المصدر : وكالات