الأمم المتحدة تكتشف جهاز تنصت في مقرها بجنيف

اكتشفت الأمم المتحدة جهاز تنصت وضع سرا في قاعة هامة للاجتماعات بمقرها الأوروبي في جنيف.

وأوضحت المتحدثة الأممية ماري هوز أن الجهاز اكتشف خلال الأشهر الماضية أثناء عملية صيانة لقاعة الاجتماعات التي يطلق عليها اسم "الصالون الفرنسي"، مضيفة أن هذه القاعة ليست قاعة مفاوضات بل قاعة هامة ذات مغزى تاريخي توضع تحت خدمة رؤساء الوفود.

وأشارت إلى أن هذه القاعة استخدمت خلال اجتماعات وزراء من قوى كبرى في العام الماضي خلال محادثات خاصة بشأن العراق عقب الغزو الأميركي، مؤكدة أن التحقيقات لم تتمكن من تحديد موعد زرع الجهاز والجهة التي قامت بذلك.

من جانبه أشار تقرير خاص أعده التلفزيون السويسري إلى أن الجهاز كان مزروعا في أحد الأعمدة الخشبية في القاعة.

يذكر أن وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا اجتمعوا في مقر الأمم المتحدة بجنيف في سبتمبر/ أيلول العام الماضي لإجراء محادثات بشأن العراق. كما استخدمت القاعة في يناير/ كانون الثاني الماضي خلال محادثات عن مشكلة الجوع والتي نظمها الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو داسيلفا والرئيس الفرنسي جاك شيراك.

وأوضح جاك بو الخبير الأمني الذي يتخذ من بيرن مقرا له ومؤلف موسوعة عن أجهزة التجسس أن هذه أول مرة منذ الحرب الباردة يظهر فيها دليل مادي على زرع نظام تجسس في الأمم المتحدة.

المصدر : رويترز