إندونيسيا تنتقد إقامة أستراليا منطقة أمنية بحرية

سوسيلو يودويونو مع روبرت هيل (الفرنسية)
انتقدت إندونيسيا بشدة خططا أسترالية ترمي إلى إقامة منطقة بحرية مراقبة تمتد إلى مياهها الإقليمية باعتبارها تتنافى مع سيادتها الإقليمية وتتناقض مع القوانين الدولية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإندونيسية إن الشبكة الأمنية البحرية الأسترالية المقترحة التي تمتد مسافة ألف ميل يطلق عليها "منطقة جمع المعلومات"، ستتوغل كثيرا في مياه إندونيسيا الإقليمية.

ووفقا للخطط التي كشف عنها رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد الأربعاء فإن السفن المتوجهة إلى أستراليا سيتم تفتيشها عند دخولها الشبكة الأمنية على بعد ألف ميل بحري (1850 كلم) من شواطئ أستراليا, وتصل إلى نيوزلندا وتتجاوز إندونيسيا.

وينتظر أن يتم تناول القضية في وقت لاحق اليوم عند اجتماع الرئيس الإندونيسي سوسيلو يودويونو مع وزير الدفاع الأسترالي روبرت هيل الذي يزور إندونيسيا.

ومثل اتفاق الانتشار الأمني الذي تتزعمه الولايات المتحدة فإن منطقة أستراليا الأمنية البحرية تثير قضايا قانونية معقدة. ويقول محللون إن أستراليا تعرض نفسها لأن تكون هدفا لاحتجاجات دولية وإثارة التوتر في علاقاتها مع جيرانها الآسيويين.

ويأتي الإعلان عن تلك المنطقة عشية تحذيرات أسترالية من احتمال وقوع هجوم على فندق دولي في إندونيسيا، مع تحديد أحد فنادق هيلتون الدولية الثلاثة في البلاد. وأثارت التحذيرات الأسترالية انتقادات من أجهزة الأمن الإندونيسية التي قالت إنها لا تملك معلومات استخبارية بهذا الشأن.

وبعد عقود من العلاقات التي كانت غالبا شائكة بين البلدين فإن حكومتي أستراليا وإندونيسيا عملتا بشكل وثيق في محاربة ما يطلق عليه الإرهاب منذ تفجيرات جزيرة بالي عام 2002.

المصدر : رويترز