كرزاي يدين مقتل مهندس تركي وانفجار في قندهار

كرزاي يعرب عن حزنه وغضبه لمقتل المهندس التركي (رويترز-أرشيف)

أدان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مقتل مهندس تركي على أيد مجموعة مسلحة بعد أن قامت باختطافه شرقي أفغانستان.

وأعرب كرزاي في بيان له عن "عميق حزنه وغضبه لمقتل المهندس" مشيرا إلى أن "أعداء أفغانستان قتلوا أخا مسلما في سبيل تحقيق هدفهم بإعاقة إعمار أفغانستان".

وطالب كرزاي في البيان قوات الأمن بملاحقة المتورطين وتقديمهم للعدالة دون أن يشير إلى المسؤولين عن عملية القتل.

وقد أطلقت المجموعة المسلحة سراح سائق ومترجم كانا برفقة المهندس الذي يعمل مع شركة أميركية في إعادة بناء الطرق.

انفجار
وفي تطور آخر أصيب ثلاثة جنود أفغان على الأقل بجروح في انفجار عنيف هز صباح اليوم مدينة قندهار الواقعة جنوبي أفغانستان.

ورجح رئيس شرطة المدينة خان محمد خان أن يكون الانفجار أوقع إصابات أخرى، مشيرا إلى أنه ربما كان ناجما عن قنبلة موقوتة زرعها من وصفهم بأعداء البلاد.

ويأتي هذا الانفجار بعد يوم من إعلان الشرطة الأفغانية اعتقال الملا نقيب الله خان قائد الحرس الشخصي لزعيم حركة طالبان الملا محمد عمر في المدينة ذاتها.

من جهة ثانية دافع الجيش الأميركي في أفغانستان عن سجله في مجال حقوق الإنسان, وادعى أن التحقيق الذي أجراه في مايو/أيار الماضي لم يتوصل إلى أدلة بشأن سوء معاملة المحتجزين في مراكز الاعتقال البالغ عددها 22.

ولكن الجيش أكد أن تقريرا سيصدر عن العميد الأميركي تشارلز جاكوبي بهذا الشأن ولكنه لن يتضمن الحوادث التي وقعت قبل شهر مايو/أيار بما في ذلك التحقيق في حالات الوفاة.

وقد قال مسؤولون في البنتاغون يوم الإثنين الماضي إنه تم التحقيق في ثماني حالات وفاة في أفغانستان منذ منتصف عام 2002.


المصدر : وكالات