تايلند توجه تهم الخيانة لخمسة مسلمين بالجنوب المضطرب

القوات التايلندية تتأهب للذكرى الأولى لاندلاع موجة العنف جنوبي البلاد (رويترز)

وجهت السلطات التايلندية اليوم تهما بالخيانة إلى خمسة معلمين مسلمين على خلفية موجة الاضطرابات التي يعرفها جنوب البلاد ذو الأغلبية المسلمة.
 
وكانت الشرطة التايلندية قد اعتقلت أربعة من المتهمين في بداية هذا الأسبوع، في حين تمكن المتهم الخامس من الفرار خلال عملية دهم للقوات الأمن ووجهت له التهمة غيابيا. ويواجه المتهمون الخمسة الحكم بالإعدام في حال إدانتهم.
 
ويتهم أحد المعتقلين بكونه العقل المدبر للهجوم على مخزن للأسلحة في الرابع من يناير/ كانون الثاني الماضي أسفر عن مقتل أربعة جنود تايلنديين وسرقة مئات الأسلحة. كما تشتبه السلطات في وقوفه وراء إحراق نحو 36 مدرسة عام 1993.
 
وقد قتل نحو 550 شخصا في أعمال العنف التي اندلعت في جنوب البلاد مطلع العام الحالي والتي تنسبها بانكوك أساسا إلى حركة التمرد.
 
وتشتبه السلطات في كون أحد المتعقلين كان مشرفا على الشؤون الاقتصادية للجنة الإسلامية في ولاية باتاني، في حين لم تدل بأي معلومات حول أنشطة المتهمين الباقين.
 
ووصف رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا المتهمين الخمسة بأنهم العناصر الأساسية في حركة التمرد، وقال إن السلطات تلاحق نحو 100 مشتبه فيهم بينهم شركاء سياسيون لصلاتهم المحتملة بأحداث جنوب البلاد.
 
وقد زاد الوضع في المنطقة تدهورا في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بمقتل 85 مسلما، معظمهم قضوا اختناقا داخل آليات عسكرية، عندما تدخلت قوات الأمن لتفريق حركة احتجاجية.
 
وفي تطور آخر للوضع جنوبي تايلند دخل نحو 3000 معلم بودي اليوم في إضراب يدوم يومين للمطالبة بتوفير الأمن بعد أن قتل أحد زملائهم الثلاثاء الماضي رميا بالرصاص على يد مسلح.


المصدر : وكالات