خاطفو الركاب اليونانيين يطلقون 12 رهينة

نوايا الخاطفين لا زالت غير معروفة (الفرنسية)
أطلق خاطفو حافلة الركاب في شمال العاصمة أثينا سراح12 رهينة فيما لا يزال 11 رهينة محتجزين داخل الحافلة التي تطوقها قوات الشرطة اليونانية منذ الصباح.

ويطالب المختطفان اللذان يعتقد أنهما ألبانيان بسائق لإيصالهم لمطار العاصمة بهدف المغادرة إلى روسيا، كما تحدثت أنباء عن طلبهم فدية مقدارها مليون يورو (1.33 مليون دولار).

وكانت الحافلة قد طوقت من قبل الشرطة في ضاحية يراكاس على طريق رئيسية مؤدية إلى العاصمة اليونانية, وتمكن السائق ومعاونه وسيدة من الفرار في بداية الحادث قبل أن يطلق الخاطفون تسعة آخرين.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن جميع ستائر الحافلة أسدلت من قبل الخاطفين لمنع رجال الشرطة من رؤية ما يجري في الداخل وأن الخاطفين يطلقان النار من وقت لآخر من نوافذ الباص. ولم تفد الشرطة عن سقوط جرحى. كما لم تعرف بعد دوافع الخاطفين.

وذكرت إحدى الرهائن في اتصال هاتفي مع إحدى القنوات الفضائية اليونانية أن الخاطفين سيفرجون عن النساء المحتجزات بمجرد وصول السائق، وسيقومون بالإفراج عن بقية الرهائن فور وصولهم للطائرة المطلوبة، وتحدثت كذلك عن امتلاك الخاطفين لمتفجرات.

وذكرت مصادر في مكتب الإدعاء اليوناني أن الخاطفين هم ألبان من أصحاب السوابق الإجرامية، ولكن الشرطة لم تؤكد هذه المزاعم. واستدعت الشرطة دبلوماسيين ألبانا وروسا للتحدث مع الخاطفين، كما تحدث معهم المدعي اليوناني العام دون أن يسفر ذلك عن حل.

المصدر : وكالات