منظمة الهجرة تنظم انتخابات العراقيين بالخارج

علاوي ناقش مسألة الانتخابات مع المعارضة العراقية خلال زيارته للأردن (الفرنسية)

كشفت منظمة الهجرة الدولية المسؤولة عن تنظيم مشاركة العراقيين خارج بلادهم في الانتخابات المرتقبة في الثلاثين من الشهر المقبل, عن آلية هذه العملية التي ستجرى في 14 دولة، ويفترض أن تشمل نحو مليون عراقي مقيم خارج بلده.

وحسب تفاصيل العملية التي أعلنتها المنظمة بمؤتمر صحفي في العاصمة الأردنية عمان، فإن مراكز الاقتراع ستقام في كل من أستراليا وكندا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيران والأردن وهولندا والسويد وسوريا وتركيا والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة، وسوف تستمر فترة التسجيل ثلاثة أيام متتالية بين 28 وحتى الثلاثين من الشهر القادم.

وسيكون أمام هؤلاء الناخبين فرصة المشاركة في انتخابات المجلس الوطني العراقي دون أي انتخابات أخرى متزامنة، أي انتخابات مجالس الأقاليم والبرلمان الخاص بإقليم كردستان.

وأوضحت المنظمة أنه بإمكان العراقيين المقيمين بالدول الأخرى ترتيب إجراءات السفر الخاص بهم والتسجيل والتصويت في أي بلد من البلدان المضيفة، وذلك حسب الوثائق التي وزعتها المنظمة.

وتشترط لوائح المنظمة أن يكون المشاركون بالانتخابات مواطنين عراقيين، أو يكون مؤهلا لاستعادة الجنسية العراقية، وأن يكون ولد قبل نهاية العام 1986، ومسجلا للتصويت حسب إجراءات المفوضية، وسيكون على هؤلاء أن يبرزوا وثائق ستحددها اللجنة بوقت لاحق تثبت أهليتهم للمشاركة بالانتخابات.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أعلنت من بغداد أن هناك صعوبات تواجه عملية إدلاء العراقيين في سوريا وكندا وألمانيا بأصواتهم في الانتخابات التشريعية.

وفيما يتعلق بمكان المركز الرئيسي الذي سيتولى فرز النتائج أوضح بيتر أربن مدير البرنامج في منظمة الهجرة الدولية، أن المفوضية العليا أوصت باعتماده خارج العراق، غير مستبعد أن يكون هذا المكان هو الأردن، غير أنه شدد أن القرار النهائي لم يتخذ بعد.

يذكر أن منظمة الهجرة الدولية التي سبق أن نظمت برامج تصويت في البوسنة والهرسك وكوسوفو وتيمور الشرقية وفي أفغانستان. وهي مكلفة الآن بموجب اتفاق مع المفوضية العليا للانتخابات في العراق بتنظيم هذه الانتخابات خارج العراق.

المصدر : وكالات