محادثات جديدة حول الحكم الذاتي بأيرلندا

جيري آدامز: تصوير تدمير الجيش الأيرلندي لأسلحته إهانة له (رويترز-أرشيف)
بدأت حركة الشين فين بزعامة جيري آدامز محادثات جديدة مع رئيس الوزراء الأيرلندي بيرتي أهيرن حول استئناف مفاوضات الحكم الذاتي، في وقت لم يحرز فيه أي تقدم في ملف تدمير أسلحة الجيش الجمهوري الأيرلندي.
 
وكان أهيرن أعلن أمس أن تحقيق اتفاق جديد حول تقاسم السلطة في أيرلندا بات وشيكا, واعتبر أن الأمر يحتاج فقط إلى مفاوضات مباشرة حول نقاط قليلة جدا.
 
وقال أهيرن في حديث مع محطة إذاعية أيرلندية إن "عشر ساعات من المفاوضات ستكون كافية للتوصل إلى اتفاق", ولكنه ألمح إلى الحاجة إلى بعض التنازلات دون أن يحدد الجهة التي يجب أن تقدمها وإن فهم من حديثه أنه كان يقصد الشين فين.
 
أنشطة الشين فين
وكان بيان مشترك أصدرته الحكومتان الأيرلندية والبريطانية الأسبوع الماضي ربط التوصل إلى اتفاق شامل في ايرلندا الشمالية بقبول الجيش الجمهوري الايرلندي التخلي عما أسماه "الأنشطة غير الشرعية" كتزييف السلع وتبييض الأموال وتهريب الوقود وعمليات الابتزاز.
 
إلا أن الجيش الجمهوري الأيرلندي رفض هذه التهم على أساس أن هذه النشاطات إجرامية ولا يمكن بالتالي أن يكون منفذوها أساسا من أعضائه.
 
كما يدعو المخطط الأيرلندي البريطاني إلى إنهاء عملية تدمير أسلحة الجيش الجمهوري الأيرلندي بنهاية هذا الشهر مع توثيقها بالصور, وهي خطوة يلح عليها الوحدويون البروتستانت وترفضها حركة الشين فين وتعتبرها بمثابة إهانة.
 
يذكر أن الكاثوليك والوحديين البروتستانت توصلوا عام 1998 إلى اتفاق حول تقاسم السلطة في أيرلندا الشمالية برعاية أميركية, إلا أن الاتفاق لم يعمر طويلا وظل مجمدا خلال السنتين الأخيرتين بسبب فقد الثقة بين أطراف النزاع.
المصدر : وكالات