كوريا الشمالية تؤكد استقرار وضعها السياسي

استقرار الأوضاع بكوريا الشمالية رغم التقارير الغربية (رويترز-أرشيف)

أكدت كوريا الشمالية أنها تتمتع باستقرار سياسي وأن التقارير التي تحدثت عن غير ذلك ليست سوى محاولة لتدمير النظام السياسي في البلاد.

واتهمت الخارجية الكورية الشمالية في بيان لها الولايات المتحدة بشن حملة تضليل تهدف من وراءها إلى الإيحاء بأن نظام الحكم في البلاد "هش".

واعتبر البيان الذي بثته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن "الحملة المغرضة للقوات المعادية ليست سوى محاولة يائسة لتدمير النظام الذي يشكل فيه القائد (كيم جونغ إيل) والحزب وجماهير الشعب وحدة منسجمة".

وكان محللون ووسائل إعلام تحدثوا عن انشقاقات في قيادة البلاد، وذلك بعد ورود معلومات تفيد بأن صور جونغ إيل أزيلت من المباني العامة بينما بدأت تظهر إعلانات ومنشورات معادية للحكومة.

وأكد بيان الخارجية أن بيونغ يانغ "مضطرة في هذا الوضع لأن تدرس جديا مسألة مشاركتها في المحادثات مع الولايات المتحدة" التي وصفتها بأنها محادثات مليئة بالحقد.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الشهر الماضي عن رئيس تحرير مجلة كورية جنوبية قوله إن 130 جنرالا من الشمال فروا إلى الصين في السنوات الأخيرة.

غير أن الخارجية الصينية نفت ما ورد في مقال الصحيفة، وقالت إن الحملة الدعائية الأميركية الخاطئة والعملية النفسية التي تهدف إلى تحقيق تغيير في النظام الكوري الشمالي تجاوزت حدود التسامح.

يذكر أن المفاوضات توقفت بعد ثلاث جولات من المحادثات لم تسفر عن نتيجة. وقد قاطعت بيونغ يانغ جولة رابعة كانت مقررة في سبتمبر/ أيلول الماضي في العاصمة الصينية بكين.

المصدر : الفرنسية