ضغوط على رئيس تايوان للتعاون مع المعارضة

فوز أحزاب المعارضة بزعامة لين شان سيحد كثيرا من توجهات الحكومة لتحقيق هوية منفصلة لتايوان (الفرنسية)
 
يتعرض الرئيس التايواني شين شوي بيان لضغوط من أجل التوصل إلى سبل للتعاون مع البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة بعد أن مني حزبه بانتكاسة غير متوقعة خلال الانتخابات التشريعية التي أجريت مطلع هذا الأسبوع.
 
ونقلت صحيفة تشاينا تايمز عن الأمين العام لحزب الوطنيين لين فنغ تشينغ قوله إن على الرئيس بيان أن يبادر بالتشاور مع "المعسكر الأزرق" فيما يتعلق بالمرشحين لتولي رئاسة الوزراء في إشارة إلى المعارضة، محذرا من أن عدم القيام بذلك قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات سياسية.
 
وفي تطور آخر رحبت وسائل الإعلام الرسمية الصينية بما وصفته بالأداء السيئ للحزب الديمقراطي التقدمي الذي يتزعمه الرئيس بيان في الانتخابات ووصفته بأنه ضربة لاتجاهاته نحو الاستقلال.
 
وذكرت صحيفة تشينا ديلي أن آمال بيان أطاحت بها نتائج الانتخابات. مضيفة أنه لم يفعل شيئا منذ وصوله إلى السلطة في مايو/ أيار عام 2000 وبعد إعادة انتخابه في مارس/ آذار الماضي لتحسين العلاقات بين جانبي المضيق بسبب موقفه المؤيد للاستقلال.
 
 وقال لي جياكوان الخبير في شؤون تايوان بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية للصحيفة إن المكاسب التي حققها الحزب القومي المعارض توضح تماما عدم شعبية سياسة بيان. 
 
وكانت المعارضة التايوانية قد فازت في الانتخابات البرلمانية بتايوان السبت بأغلبية ضئيلة وحصلت على 116 مقعدا من بين 225 مقعدا في البرلمان.
 
وأثارت النتائج دهشة المحللين الذين كانوا يتوقعون فوزا سهلا للحزب الديمقراطي التقدمي المؤيد للاستقلال بزعامة الرئيس التايواني.
 
وتعهد الحزب القومي باستخدام الأغلبية التي حصل عليها في الانتخابات في تعزيز السلام مع الصين.
المصدر : وكالات