رئيس الوزراء الروماني يقر بهزيمته في الانتخابات

ناستاسي يتحدث للصحافة بعد الإدلاء بصوته أمس (رويترز)

أقر رئيس الوزارء الروماني أدريان ناستاسي بهزيمته في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية أمام منافسه زعيم المعارضة ترايان باسيسكو.
 
وقال ناستاسي في كلمة بثها التلفزيون على الهواء مباشرة "تظهر النتائج أن ترايان باسيسكو هو الرئيس الجديد لرومانيا".
 
وأظهرت النتائج فوز زعيم المعارضة ترايان باسيسكو بحصوله على 51.23 مقابل 48.77 لناستاسي، وذلك بعد فرز 98.76% من الأصوات.

وكانت استطلاعات الرأي قد أظهرت تساوي كفتي المتنافسين على منصب الرئاسة خلفا للرئيس المنتهية ولايته إيون إليسكو.  
 
فحسب استطلاع أجراه معهد "إنسومار" ومركز "متروميديا" عقب خروج الناخبين من مراكز الاقتراع حصل كلا من المرشحين على نسبة 50% من الأصوات.
 
كما أشار استطلاع آخر أجراه معهد "سي.يو.أر.إس" إلى حصول ناستاسي على 50.7% من الأصوات وباسيسكو على 49.3%.
 
ولم تسجل أي حوادث خطيرة لكن المكتب الانتخابي المركزي في بوخارست شكا من أن عددا من السياسيين المحليين يقومون بالدعاية الانتخابية لمرشحهم المفضل أمام مراكز الاقتراع.
 
وقد برز ناستاسي ورئيس بلدية بوخارست باسيسكو كأقوى مرشحين بين 12 مرشحا إلا أن أيا منهما لم يحصل على أغلبية مطلقة في الانتخابات التي جرت في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مما دعا إلى إعادتها أمس.
 
وتقدم ناستاسي (54 عاما) مرشح الحزب الاجتماعي الديمقراطي الحاكم في الجولة الأولى للانتخابات بنسبة 41% من الأصوات مقابل 34% لمنافسه باسيسكو (53 عاما) مرشح تحالف "العدالة والحقيقة" من يمين الوسط.
 
وتعتبر هذه الانتخابات مفصلية لرومانيا التي تحتاج لرئيس قوي قادر على إصلاحات هيكلية جذرية خلال عامين تمكنها من تحقيق حلمها بالانضمام للاتحاد الأوروبي عام 2007 دون أن تتأخر لمدة عام آخر.
المصدر : وكالات