باكستان تعتقل زعيم جيش المسلمين الأفغاني

عملية خطف موظفي الأمم المتحدة سلطت الضوء على جيش المسلمين (الجزيرة-أرشيف)
كشفت سلطات الأمن الباكستانية اليوم السبت النقاب عن اعتقال زعيم مجموعة أفغانية يعتقد أنه خطط لعملية اختطاف ثلاثة من موظفي الأمم المتحدة في كابل نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي. 
  
وأوضح وزير الإعلام رشيد أحمد أنه تم اعتقال سيد محمد أكبر آغا زعيم ما يسمى جيش المسلمين بمدينة كراتشي جنوب باكستان قبل عشرة أيام, مشيرا إلى محاولات مستمرة لاعتقال أحد مساعديه الهاربين. 
   
وكانت تلك الجماعة أعلنت مسؤوليتها عن خطف ثلاثة أعضاء باللجنة الانتخابية التابعة للأمم المتحدة بأفغانستان وسط كابول يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول، وأفرج عنهم يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني بعد مفاوضات نفت بعدها الحكومة الأفغانية دفع أي فدية مقابل الإفراج عنهم. 

وأبلغ آغا المحققين أنه عبر الحدود الجنوبية الغربية لباكستان وتمكن من الوصول إلى كراتشي هربا من عملية المطاردة في أفغانستان. 

ورحبت الحكومة الأفغانية باعتقال آغا, ووصفت الأمر بأنه نبأ جيد، مشيدة بجهود الحكومة الباكستانية لاعتقال من أسمتهم الإرهابيين الذين يشنون هجمات على أفغانستان من الأراضي الباكستانية. 

وقال متحدث رسمي بكابل إن لدى الحكومة مؤشرات تفيد بأن نصف جماعة جيش المسلمين لا تزال في باكستان. 

وذكر مسؤول بارز بالحكومة الباكستانية أن كابل لم تطلب بعد تسليم آغا, قائلا إنه حتى لو تم طلب ذلك فلن تتم عملية تسليم فورية. 

يشار في هذا الصدد إلى أن اختطاف الموظفين الدوليين كان أول عملية من هذا النوع تتم في كابل منذ سقوط نظام طالبان قبل ثلاث سنوات. وقد أثارت هذه العملية مخاوف من تكرار سيناريو عمليات الخطف التي تشهدها الأراضي العراقية. 

يشار أيضا إلى أن آغا قام بتشكيل جيش المسلمين بعد الإطاحة بطالبان على يد القوات التي تقودها الولايات المتحدة عام 2001 وجند مقاتلين سابقين من طالبان لمقاومة الأميركيين.
المصدر : وكالات