أنان يلتقي باول ورايس لبحث الانتخابات العراقية

الإدارة الأميركية جددت ثقتها في أنان (أرشيف-رويترز)
أعلن بالأمم المتحدة اليوم السبت أن الأمين العام سيجري الخميس المقبل مباحثات مع عدد من كبار مسئولي الإدارة الأميركية, وذلك لأول مرة منذ انطلاق حملة كبرى بواشنطن للمطالبة باستقالته على خلفية مخالفات تتعلق باتفاق النفط مقابل الغذاء.
 
وأوضحت مصادر مسؤولة بالمنظمة أن كوفي أنان سيجتمع مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول ومستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس لإجراء محادثات بشأن العراق. 

وتلقى أنان دعوة من باول للاجتماع معه ومع رايس المرشحة لخلافته يوم الخميس المقبل حيث من المتوقع أن تتركز المناقشات حول مشاركة موظفين من المنظمة في تنظيم الانتخابات العراقية التي ستجرى الشهر المقبل. 

وتأتي هذه الزيارة بعد أن أعربت إدارة الرئيس بوش يوم الخميس الماضي عن ثقتها في أنان، وتجنبت إصدار بيان تأييد عندما دعا متشددون جمهوريون الأسبوع الماضي إلى استقالة الأمين العام بسبب اتهامات بالفساد في برنامج النفط مقابل الغذاء بالعراق. 

وقال المسؤولون إن أنان يعتزم أيضا إثارة الأزمة في السودان والأنشطة المشتركة للمنظمة والولايات المتحدة في أفغانستان. 

ويحث باول منذ أشهر على إرسال عدد أكبر من الموظفين للانتخابات العراقية التي ستجري نهاية يناير/كانون الثاني رغم  ضغوط موظفي الأمم المتحدة الأكثر تخوفا من الوضع بالعراق منذ تفجير مقر المنظمة ببغداد في أغسطس/ آب 2003.

وكشف مسؤولون بالأمم المتحدة أن أنان تحدث آخر مرة هاتفيا مع بوش في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني ومع باول أيام الرابع والخامس من نوفمبر والسادس من ديسمبر/ كانون الأول. 

وبعد واشنطن سيزور الأمين العام للمنظمة الدولية بروكسل لحضور اجتماع قمة الاتحاد الأوروبي بعد تلقيه دعوة لإظهار الدعم له وسط مطالب بالكونغرس لحمله على الاستقالة. 

وحظي أنان بترحيب حار غير مألوف بالجمعية العامة حين وقف الأعضاء يصفقون له طويلا يوم الأربعاء، وأدلى زعماء بريطانيا وفرنسا وألمانيا وأستراليا ببيانات عامة لدعمه بالإضافة إلى رسائل من دول عربية وأفريقية. 

وأعرب السفيرالأميركي لدي الأمم المتحدة جون دانفورث الخميس الماضي عن تأييده لأنان قائلا للصحفيين إنه لا يعلم أن أحدا شكك في النزاهة الشخصية للأمين العام.
المصدر : وكالات