هولندا تدافع عن حق تركيا بالانضمام للاتحاد الأوروبي

رئيسا وزراء هولندا (يمين) وتركيا قبل اجتماعهما (الفرنسية)

دافعت الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي عن حق تركيا ببدء مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي قبل أيام من افتتاح القمة التي ستحسم القضية.

ودعا يان بيتر بلكينيده رئيس وزراء هولندا الرئيسة الدورية للاتحاد إلى عدم تغيير قواعد اللعبة والسماح لأنقرة ببدء مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وأوضح خلال استقبال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا كانت تعتبر عام 1999 مرشحا لعضوية الاتحاد, مضيفا أنه من الضروري أن يجري "اللعب بصورة نظيفة في موضوع تركيا وألا يجري تبديل قواعد اللعبة".

تصريحات بلكينيدة الذي سترأس بلاده القمة الأوروبية التي ستبحث الموضوع جاءت ردا على سؤال حول الدعوات الفرنسية والألمانية لمنح أنقرة وضعية لا ترقى إلى العضوية الكاملة.

إشارات متناقضة
من جهته شدد أردوغان قبل وصوله إلى بروكسيل على أن الاتحاد الأوروبي وعد بلاده عام  2002 ببدء مفاوضات العضوية دون تأخير عن العام 2004 في حال التزامها المعايير التي حددها, وهو ما أقرت به المفوضية في تقريرها. وأضاف "من الضروري وضع خط تحت عبارة دون تأخير".

في هذه الأثناء واصلت فرنسا إعطاء إشارات متناقضة حول موقفها من بدء مفاوضات العضوية التركية.

وقال وزير الخارجية ميشال بارنييه, على هامش اجتماع لنظرائه في حلف الناتو, إن فرنسا تؤيد بدء مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي نهاية العام 2005 أو مطلع العام 2006, مضيفا أن المفاوضات الأوروبية بهذا الشأن هي "عملية مفتوحة ونتائجها غير مكتوبة سلفا".

قبرص
وشدد رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران خلال مؤتمر صحفي على أن بلاده لا تعتقد بوجود صلة أوتوماتيكية بين "الانضمام ومفاوضات الانضمام".

في هذه الأثناء تعهد رئيس وزراء هولندا برنارد بوت بالعمل على إيجاد حل لمشكلة رفض تركيا الاعتراف بقبرص قبل بدء قمة الاتحاد.

وذكرت الصحف القبرصية في هذا الصدد أن نيقوسيا تفكر باستخدام حق الفيتو ضد بدء مفاوضات العضوية مع تركيا, إذا واصلت الأخيرة تمسكها بموقفها من قبرص اليونانية.

وذكر بوت أن بلاده بوصفها رئيسة الاتحاد لهذه الدورة, تعمل لإيجاد حل مع البلدين, قبل حلول موعد القمة.



المصدر : وكالات