رمسفيلد يواجه أسئلة جنوده بشان أمنهم ومستقبلهم بالعراق

رامسفيلد: يتم إحضار كل عربة مصفحة متوفرة في العالم إلى العراق (رويترز)

وضع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد نفسه اليوم أمام أمن ومستقبل الجنود الأميركي في العراق عبر تساؤلات عدد من جنوده الذين يتمركزون في موقع عسكري بالكويت على الحدود العراقية ومخصص لإرسال القوات إلى هناك.

واشتكى الجنود من عدم توفر أدوات لوجستيه للعربات والمدرعات وقال أحد الجنود الأميركيين لوزير الدفاع " إننا نبحث عن قطع من المعدن الصدأ المستعمل لتعزيز مئات الشاحنات الأميركية وغيرها من العربات العسكرية  الموجودة في العراق أو التي يتم شحنها إلى هناك.

وأكد الجندي وسط تصفيق حار من زملائه استحسانا لما قاله أنهم يستخدمون عربات ليست مصفحة في المعارك،وسأل جنود آخرون عما ينتظر القوات الأميركية بعد الانتخابات العراقية المقررة نهاية يناير/كانون الثاني المقبل وحول مرتباتهم ومسائل أخرى.

ورد رامسفلد على أسئلة الجندي بالقول انه ناقش مسالة امن القوافل الأميركية أثناء توجهه إلى المعسكر مضيفا انه يتم إحضار كل عربة مصفحة متوفرة في العالم إلى العراق.وقال "كما نعلم جميعا فانك تشن الحرب بالجيش الذي لديك وليس بالجيش الذي ترغب بان يكون لديك".

وأوضح انه تم تسريع عملية إنتاج المعدن المصفح منذ بدء الحرب في العراق.وأشار رامسفلد أنه بعد إنذار امني مؤخر في واشنطن, نظر من شباك مكتبه في البنتاغون فرأى ست عربات همفي مدرعة تقف خارج المكتب فأمر بإرسالها إلى العراق.

وفيما يتعلق بمستقبل وجود القوات الأميركية البالغة عددها 140 ألف جندي, في العراق, قال رامسفلد أن "الوقائع على الأرض" ستحدد سرعة انسحاب القوات الأميركية والمتحالفة من البلد الذي مزقته الحرب.



المصدر : وكالات