إسرائيل مستمرة في اضطهاد الحركة الإسلامية

رائد صلاح

أكد رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح أن الإضراب المفتوح عن الطعام الذي ينوي البدء به هو وإخوانه غدا الجمعة يهدف إلى فضح الممارسات الإسرائيلية وانتهاكها للقانون.

وقال الشيخ صلاح في حوار مع الجزيرة نت إن اعتقاله مع إخوانه يعد ظلما صارخا لأنه يجري دون دلائل أو قرائن منذ لحظة الاعتقال وحتى الآن. وأكد أن المخابرات الإسرائيلية والنيابة تتخطى القانون بمواصلة الاعتقال الذي يجري لفترة استثنائية تمدد حسب رأي النيابة كل مرة.

وأضاف أن المحاكمة التي تجري للحركة الإسلامية ليست مخابراتية وسياسية فحسب وإنما محاكمة للإسلام وقيم القرآن ومحاولة لوصم الزكاة وكفالة اليتيم وعون الفقير وإقامة المؤسسات التعليمية والصحية, بأنها تجسد البنية التحتية للإرهاب.

وشدد الشيخ صلاح على أن هناك انتهاكات خطيرة تجري له ولأعضاء الحركة داخل السجن وأن النيابة مستمرة في استدعاء الشهود, بعدما استدعت 70 منهم حتى الآن بهدف تعزيز ادعاءاتها الكاذبة. وتهدف النيابة إلى إلصاق تهمة الإرهاب بالحركة الإسلامية وترويج أن لها علاقات مع إيران ومؤسسة الأقصى في ألمانيا وحملة ائتلاف الخير ومؤسسة أنتربال البريطانية وغير ذلك.

وعبر القيادي الإسلامي عن قلقه على الأقصى وما ترتب له إسرائيل، وقال إن الخطر قائم والسؤال الذي بات يروج له الإسرائيليون أنفسهم هو متى يتحقق وكيف، داعيا إلى صحوة عربية إسلامية لمواجهة هذا الأمر.

وبخصوص الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات أعرب الشيخ رائد صلاح عن قناعته بأنه تمت تصفيته بالتسميم، ودعا إلى إلقاء القبض على الأيدي التي نفذت الجريمة.

واعتبر أن ما يجري في العراق محاولة صهيوأميركية لتحقيق نبوءة توراتية وإعادة رسم خارطة العالم العربي والإسلامي على قواعد سايكس بيكو جديدة. ولكنه شدد على أن هذا المخطط سيتحطم على أرض العراق ويفشل.

المصدر : الجزيرة