سولانا يبدأ وساطة بين فرقاء الأزمة الأوكرانية

 
بدأ ممثل السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا جولة وساطة جديدة في أزمة الانتخابات الأوكرانية على أن يلتحق به الرئيس البولوني ألكسندر كوازنييفسكي.
 
ونقلت وكالة الأنباء الروسية إنترفاكس عن سولانا قوله للرئيس لونيد كوتشما الذي التقاه في ساعة متأخرة من ليلة أمس إن الأزمة يجب أن تحل بالطرق السلمية وبدون استعمال للعنف.
 
من جهة أخرى دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى حل أزمة الانتخابات في أوكرانيا بالطرق السلمية ولكنه حذر مما أسماه "التدخل الأجنبي في شؤون أوكرانيا الداخلية".
 
وقال ناطق باسم الحكومة الألمانية إن بوتين وشرودر متفقان على أن "نتائج انتخابات جديدة تجرى بناء على الدستور الأوكراني وتعكس إرادة الشعب الأوكراني يجب أن تحترم بشكل تام"، وهو ما يعني أن بوتين يؤيد جولة انتخابات جديدة.
 
غير أن بيانا للكرملين أشار إلى أن بوتين اكتفى في مكالمته بالدعوة إلى حل أزمة أوكرانيا سلميا مشيرا إلى ما قد يكون لها من نتائج وخيمة على الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة ولم يتطرق إلى مقترح انتخابات جديدة.
 
جلسة برلمانية جديدة
من جهة أخرى دعا مرشح المعارضة فيكتور يوتشنكو أنصاره إلى استئناف محاصرة المباني الحكومية بعد انسحابه من المحادثات ورفض البرلمان يوم أمس مقترحه بحجب الثقة عن حكومة يانوكوفيتش.
 
وذكر الناطق باسم المعارضة تاراس سبيتسكيف أن البرلمان الأوكراني سيجتمع اليوم الأربعاء لمناقشة مقترح جديد بحجب الثقة عن حكومة يانوكوفيتش ومقترح آخر بإنشاء "حكومة شعبية".
 
وقد رفض يوتشنكو لحد الآن اقتراحين من رئيس الوزراء أولهما قبول يوتشنكو منصب رئيس الوزراء مقابل الإقرار بالنتائج وثانيهما إعادة الانتخابات في منطقتين فقط.
 
وقد أصر يوتشنكو على أن تعاد الانتخابات كاملة، وهو موقف أيده الرئيس كوتشما والعواصم الغربية.
 
وقد أججت أزمة الانتخابات مخاوف من حدوث شرخ بين غرب أوكرانيا الموالي ليوتشنكو وشرقها الموالي ليانوكوفيتش الذي قررت بعض مقاطعاته تنظيم استفتاءات حول الحكم الذاتي.
 
كما زادت الأزمة مخاوف من حدوث أزمة اقتصادية كان أول مؤشراتها قرار البنك المركزي الأوكراني تحديد سقف شراء العملة الأجنبية بألف دولار.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة