مصرع 22 شيشانيا في هجوم للقوات الروسية

القوات الروسية شنت حملة تمشيط جنوب شرق غروزني (الفرنسية-أرشيف)
قتل 22 مقاتلا شيشانيا في هجوم نفذته قوات روسية خاصة على قاعدة للمقاتلين جنوب شرق العاصمة غروزني.
 
ونقلت وسائل إعلام روسية عن نائب رئيس الوزراء الشيشاني رمضان قديروف قوله إن العملية العسكرية شنت في إقليم  فيدينسكي وأن المعركة لم تدم طويلا.
 
وأوضح قديروف أن أحد القتلى على صلة باغتيال والده رئيس الشيشان السابق الموالي لموسكو أحمد قديروف الذي قتل في التاسع من مايو/أيار الماضي في غروزني في هجوم تبناه الزعيم الشيشاني شامل باساييف لاحقا.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن قديروف قوله إن الرجل المقتول يدعى أمير سليمان خير الله الذي "أعلن صراحة مسؤوليته عن اغتيال أحمد قديروف".
 
ولم يكشف المسؤولون عن اسم الرجل بالكامل كما لم تذكر تقارير وسائل الإعلام عن نشاط المقاتلين في الأشهر القليلة الماضية مقاتلا أو مسؤولا بهذا الاسم.
 
وأظهرت قناة "إن تي في" التلفزيونية الروسية صورا لأشلاء جثث بعض المقاتلين في زي القتال وبعضها مازال ممسكا برشاشه. وقال رسلان ألخانوف القائم بأعمال وزير داخلية الشيشان في تصريح للقناة إن أحد حلفاء باساييف قتلوا في الهجوم.
 
وتتهم روسيا باساييف -وهو أبرز القادة الشيشان المطلوبين لروسيا- بتنظيم سلسلة هجمات على أهداف روسية هذا العام منها هجوم على طائرتين روسيتين في أغسطس/آب الماضي خلف 90 قتيلا وحصار مدرسة في بيسلان قتل فيه أكثر من 300 شخص.
 
وعلى عكس تأكيدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعودة الأوضاع في جمهورية الشيشان فإن المقاتلين يشنون هجمات شبه يومية على القوات الروسية وأفراد الشرطة الموالية لموسكو يقتل فيها العديد. 


المصدر : وكالات