عـاجـل: حكومة الوفاق الوطني: جرحى مدنيون جراء قصف من طائرة مسيرة إماراتية داعمة لحفتر على طرابلس

تجدد الاشتباكات بين الجيش والمتمردين في ساحل العاج

مظاهر عداء تجاه القوات الفرنسية في ساحل العاج (الفرنسية)
قامت قوات حكومية تدعمها الطائرات الحربية بهجمات  على مواقع المتمردين الجمعة في ساحل العاج، بعد يوم من تخلي الحكومة عن وقف لإطلاق النار استمر أكثر من عام.

 

وأكد متحدث عسكري باسم قوات الأمم المتحدة تجدد الاشتباكات بين الطرفين بالقرب من مدينة رافيار التى تبعد 30 كلم إلى الجنوب من معقل المتمردين في بواكيه.

 

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل أليو ماري إن الموقف يدعو للقلق  الشديد، ودعت الأمم المتحدة لاستخدام جميع الوسائل القانونية للمساعدة في استعادة النظام.

 

وتقع رافيار بين الخطوط الأولى لقوات الحكومة والمتمردين وتستخدمها قوات الأمم المتحدة كمنطقة عازلة بين الطرفين، كما ينتشر فيها 10  آلاف جندي من قوات المنظمة الدولية والقوات الفرنسية.

 

وقال المتمردون إن طائرتين من سلاح الجو الحكومي قامتا بهجمات جديدة على مواقعهم في مدينة فوفوا يوم الخميس في أول حادث من نوعه منذ تم الاتفاق على تنفيذ وقف النار خلال الحرب الأهلية عام 2003.

 

وقال متحدث باسم أطباء بلا حدود إن  93 شخصا على  الأقل من بينهم 14 مدنيا أصيبوا بجروح خطيرة جراء القصف الذي أدى أيضا إلى تدمير موقع قيادة المتمردين ومبان أخرى.

 

وقد ساعدت فرنسا والأمم المتحدة في التوصل إلى اتفاق سلام عام 2003 أنهى الحرب الأهلية في ساحل العاج، لكن عدم الاتفاق حول مبدأ تقسيم السلطة حال دون التوصل إلى  تسوية نهائية بينما استمر الشعور بعدم الثقة وبالنزعة العرقية في تأجيج الصراع بين الطرفين.


المصدر : أسوشيتد برس