عـاجـل: حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان يعلن عدم دعمه أي شخص لرئاسة الحكومة الإسرائيلية

القمة الأوروبية تدعم العراق وتتضامن مع الفلسطينيين

رئيس الوزراء الهولندي جون بيتر بالكنيند مع نظيره العراقي إياد علاوي في بروكسل (الفرنسية)


أعرب القادة الأوروبيون خلال قمتهم التي انعقدت يومي الخميس والجمعة في العاصمة البلجيكية عن استعدادهم لدعم الاستقرار السياسي والاقتصادي في العراق، وعلى العمل من أجل قيام الدولة الفلسطينية.
 
وقد طغت مسائل السياسة الخارجية على اجتماعات اليوم الثاني لقمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل حيث كرر القادة الأوربيون موقفهم من الملف النووي الإيراني, والتقوا برئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي حيث عبروا عن دعمهم لإعادة إعمار العراق.
 
وقد رهن قادة أوروبا إسهامهم في مسلسل إعادة إعمار العراق بنجاح الانتخابات المزعم تنظيمها بالعراق مطلع الشهر المقبل وقيام حكومة عراقية منتخبة.
 
وأكد وزير الخارجية الهولندي برنار بوت الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي أن "ما يجب أن نقوم به هو النظر إلى المستقبل ونسيان الماضي" في إشارة إلى تصريحات علاوي التي دعا فيها "الدول المتفرجة" التي عارضت الحرب على العراق للمساهمة بإعادة بناء العراق.
 
من جانبه حاول علاوي أمس امتصاص غضب مضيفيه من خلال تأكيده بأنه يرغب بإقامة تحالف إيجابي وقوي مع أوروبا، داعيا الأوروبيين إلى فتح صفحة جديدة في علاقاتهم مع العراق والانطلاق من الصفر.
 
أميركا وفلسطين
على صعيد أخر أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير على ضرورة التعامل مع الواقع الجديد الذي خلفه فوز الرئيس الأميركي جورج بوش بالانتخابات، وبقاؤه بمنصبه لمدة أربع سنوات قادمة.
 
وانسجاما مع تصريحات بلير اعتبر المفوض الأوروبي لشؤون الشركات والصناعة غونتر فيرهوغن أن إعادة انتخاب بوش ترغم أوروبا على إعادة تحسين علاقاتها مع واشنطن.
 
وفيما يتعلق بطرح تأسيس قوة أوروبية موازية للولايات المتحدة، قال فيرهوغن إن "هذا الاقتراح لا يحظى بدعم غالبية دول الاتحاد الأوروبي، هناك في أفضل الحالات موالون له في صفوف السياسيين الفرنسيين، وأنا أعارض تماما هذا الطرح".
 
ولم يتجاهل الأوروبيون الوضع الحرج الذي يمر به الشعب الفلسطيني على خلفية تدهور الحالة الصحية للرئيس عرفات، إذ أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن الاتحاد سيبذل أقصى ما في وسعه لتصبح الدولة الفلسطينية واقعا على الأرض.
 
وقال سولانا "أوروبا ستبرهن على تضامنها في الأوقات الصعبة التي يمر بها الفلسطينيون الذين بوسعهم التأكد أننا سنبذل كل الجهود ليحصلوا على دولتهم".
 
وخلال اليوم الأول للقمة، وافق قادة أوروبا على التشكيلة الجديدة للمفوضية الأوروبية التي قدمها الرئيس الجديد للمفوضية خوسي مانويل باروسو والتي يعتزم تقديمها أمام البرلمان الأوروبي للموافقة عليها لكي تباشر عملها مطلع الشهر القادم.


المصدر : الجزيرة + وكالات