مهلة جديدة للرهائن بأفغانستان وكرزاي يفوز رسميا

يطالب الخاطفون بالإفراج عن جميع سجناء حركة طالبان وتنظيم القاعدة داخل أفغانستان (الجزيرة)

أرجأ خاطفو ثلاثة من موظفي الأمم المتحدة في أفغانستان موعد انتهاء المهلة الذي كان محددا ظهر اليوم الأربعاء لقتل رهائنهم.
 
وقال متحدث باسم جماعة جيش المسلمين -في اتصال هاتفي من مكان مجهول- إن المهلة مددت حتى مساء اليوم دون ذكر ساعة محددة لانتهائها.
 
وقد حصلت الجزيرة على شريط فيديو يظهر الرهائن الأجانب الثلاثة وهم الدبلوماسي الفلبيني أنجيليتو نايان وأنيتا فلانيغان التي تحمل الجنسيتين الإيرلندية والبريطانية وشكيبة حبيبي من كوسوفو.
 
وقد طالبت الجماعة أمس على لسان الملا محمد إسحاق الذي قدم نفسه على أنه المتحدث باسمها، بالإفراج عن جميع سجناء حركة طالبان وتنظيم القاعدة داخل أفغانستان وكذلك المحتجزين في قاعدة غوانتانامو الأميركية، إضافة إلى خروج المنظمات التابعة للأمم المتحدة من أفغانستان.
 
كما طالبت دول الرهائن بسحب فوري لقواتها من أفغانستان وإدانة الغزو الأجنبي لهذا البلد.
 
وكانت الجماعة أعلنت يوم الجمعة الماضي تبنيها خطف الرهائن الثلاثة الذين يعملون في اللجنة الانتخابية المؤلفة من مسؤولين أفغان ودوليين والتي أشرفت على تنظيم الانتخابات الرئاسية الأفغانية الأخيرة.
 
ويعتقد أن جماعة "جيش المسلمين" انشقت عن حركة طالبان بعد شهرين من الإطاحة بنظام الحركة في أفغانستان نهاية عام 2001.

وتثير عملية الاختطاف -التي تعد الأولى في أفغانستان منذ الاجتياح الأميركي لها- مخاوف قوات الناتو التي يبلغ قوامها 28 ألفا من إمكانية التعرض لعمليات مماثلة على غرار ما يجري في العراق.
 
وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من ألفي أجنبي موجودين حاليا في أفغانستان يعملون في المجالات الدبلوماسية والإغاثة الإنسانية.


 

حسم رئاسي

حامد كرزاي أول رئيس منتخب لأفغانستان بعد طالبان (الفرنسية-أرشيف) 
في تطور آخر، أعلن الناطق باسم اللجنة الانتخابية الأفغانية اليوم الأربعاء فوز الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي في الانتخابات.

 


وبحسب نتائج غير نهائية نشرتها اللجنة الانتخابية فإن كرزاي فاز منذ الجولة الأولى بـ 55.4% من الأصوات مقابل 16.4% فقط لمنافسه الرئيسي وزير التعليم السابق يونس قانوني من إجمالي 8.2 ملايين ناخب أدلوا بأصواتهم.

 

وتأخر إعلان النتيجة النهائية للانتخابات التي جرت في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي جراء تحريات اللجنة الانتخابية في المزاعم التي أطلقها منافسو كرزاي بحصول تجاوزات عبر إضافة أوراق غير قانونية لصالح كرزاي.

 

وبهذا الفوز سيكون كرزاي أول رئيس منتخب للبلاد بعد الإطاحة بحكم طالبان على يد القوات الأميركية والقوات الأفغانية المتحالفة معها.



المصدر : الفرنسية