خاتمي يأمل في رئيس أميركي أكثر تعقلا

خاتمي وصف الانتخابات الأميركية بأنها شأن داخلي أميركي (الفرنسية)
وصف الرئيس الإيراني محمد خاتمي الانتخابات الأميركية بأنها "مسألة داخلية" ولكنه أبدى أمله أن يكون الرئيس القادم "متعقلا وواقعيا" يعمل من أجل تحسن العلاقات بين إيران والولايات المتحدة.
 
وقال خاتمي للصحفيين اليوم في طهران "ليس لدي أي تفضيل لأحد المرشحين" مبديا أمله أن يعمل الرئيس القادم على اتباع سياسة خارجية أكثر عقلانية لأن السياسة الخارجية الأميركية لم تحمل الفائدة لا للأميركيين ولا للعالم، حسب قوله.
 
وقد رفض المسؤولون الإيرانيون إبداء تفضيل لمرشح بعينه في الانتخابات الأميركية وإن اعتبرت الصحافة الأميركية أن طهران تحبذ جون كيري الذي تحدث عن إمكانية عقد صفقة تمنح إيران بموجبها الوقود النووي مقابل تخليها عن تخصيب اليورانيوم وسيكون رفضها -حسب كيري- إقرارا بسعيها للسلاح النووي.
 
من جهة أخرى أبدى الرئيس الإيراني تفاؤله بأن تتوصل طهران والاتحاد الأوروبي إلى حل مرض بخصوص الملف النووي الإيراني قائلا إن إيران مستعدة لتثبت للعالم أنها لا تسعى لكسب السلاح النووي إذا ضمن حقها في  التقنية النووية السلمية.
 
وتتقاطع تصريحات خاتمي مع تصريحات دبلوماسيين أوروبيين بأن الاتحاد الأوروبي لم يعد يطالب بوقف نهائي لتخصيب اليورانيوم بل بتجميدها حتى الدخول في مرحلة المفاوضات حول مستقبل البرنامج النووي الإيراني.
 
وقد طالب وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه اليوم طهران بوقف "دائم" للتخصيب لأن الطرفين دخلا بشيء من التفاؤل ما أسماه المرحلة النهائية من المحادثات.
 
ويأتي الموقف الأوروبي متزامنا مع إعلان كبير المكلفين بالملف النووي الإيراني حسين موساويان أن طهران قد توافق على تعليق التخصيب لستة أشهر مستجيبة بذلك لأهم مطلب أوروبي قبل لقاء مهم بين الطرفين بباريس الجمعة المقبل.
 
ويكتسي لقاء باريس أهمية خاصة إذ يسبق اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الـ25 من هذا الشهر وسيحدد ما إذا كان يتوجب رفع الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن وهو ما تسعى إليه واشنطن.


المصدر : وكالات