توجيه تهم الإعداد لهجوم لأربعة إسلاميين في إسبانيا

بالتثار غارثون (الفرنسية)
وجه قاضي التحقيق الإسباني المختص في شؤون الإرهاب بالتثار غارثون تهما لأربعة إسلاميين تتعلق بالتخطيط لتنفيذ تفجيرات تستهدف إحدى محطات القطار ومراكز أخرى منها مقر الحزب الشعبي لرئيس الحكومة السابق خوسيه ماريا أزنار في مدريد.
 
وحسب القاضي غارثون فإن هؤلاء الإسلاميين ينتمون إلى "خلية من المستوى الثاني" مدعوة لتحل مكان مجموعة أولى من 17 إسلاميا تم تفكيكها في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول.
 
وأوضح أن هذه المجموعة ذات التوجه نفسه تشكلت في السجن بين 2001 و2003 بأمر من الجزائري محمد اشرف المسجون حاليا في سويسرا بطلب من القضاء الإسباني.
 
وأشارت وثائق لدى الزعيم المفترض لهذه الخلية وهو ديبالي عبد الله إلى أماكن مثل محطات أتوتشا وبرينسيبي ريو وملعب سانتياغو برنابيو التابع لنادي ريال مدريد لكرة القدم كأهداف محتملة لهذه التفجيرات، حسب ما جاء في محضر التوقيف الاحترازي الذي أصدره أمس الثلاثاء القاضي غارثون.
 
وبذلك برر القاضي إبقاء أربعة من 13 عضوا في هذه الخلية ذات التوجه السلفي قيد الاحتجاز. وقد تم إلقاء القبض عليهم في 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في مدريد وقادش (جنوب) وفالنسيا (شرق).
 
يذكر أن هؤلاء الأربعة موجودون أصلا في الحبس لارتكابهم حسب التحقيقات جنحا متعلقة بالحق العام أو لانتمائهم إلى ما يوصف بالتيار الإسلامي "المتشدد".
 
ومن المفترض أن يمثل الأعضاء التسعة الآخرون في هذه المجموعة في وقت آخر أمام القاضي لتبليغهم بالتهم نفسها.


المصدر : وكالات