أوغندا تعلق هجماتها ضد المتمردين

هل تؤدي مبادرة الرئيس الأوغندي إلى إنهاْء حقيقي للحرب في بلاده(الفرنسية- أرشيف)
أمر الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الجيش بتعليق هجماته على المتمردين في شمال البلاد مدة أسبوع للسماح لقادة التمرد بالاجتماع ودراسة عرضه بإنهاء الحرب الأهلية المستمرة هناك منذ 18عاما.
 
وقال ناطق رئاسي إن موسيفيني سيمدد التعليق عشرة أيام إذا أعطى المتمردون إشارات واضحة بقبولهم عرضه لإنهاء هذا النزاع المسلح الذي أدى إلى تشريد ما يربو على مليون ونصف من الأوغنديين من منازلهم.

يأتي هذا الإعلان في وقت تتزايد فيه ضغوط الأمم المتحدة لإنهاء هذا النزاع الذي تصفه بأنه إحدى الأزمات الإنسانية الأكثر إهمالا من العالم, ومن المقرر أن يجتمع ممثلون عن مجلس الأمن في كينيا المجاورة الأسبوع القادم لوضع حد للنزاعات في المنطقة.
 
وكان الرئيس موسيفيني قد أعلن وقفا لإطلاق النار من طرف واحد في مارس/ آذار العام الماضي في مناطق معينة بشمال البلاد، لكن المتمردين رفضوا التجاوب معه خوفا من خيانته لهم ودعوا لوقف الحرب في المنطقة كلها.
 
ومدد موسيفيني عرضه ثلاث مرات حتى نهاية ذلك الشهر لكنه عاد وأمر الجيش باستئناف القتال في أبريل/ نيسان من العام نفسه.
 
الجدير بالذكر أن تعليق الهجمات سيبدأ سريانه في وقت متأخر من اليوم الاثنين وينتهي بحلول الساعات الأولى من يوم 23 من الشهر الجاري.
المصدر : وكالات