غباغبو يقيل قائد الجيش وقمة الأفريقي تلتئم بأبوجا

مئات الأوروبيين يغادرون ساحل العاج (الفرنسية)


أقال رئيس ساحل العاج لوران غباغبو رئيس هيئة الأركان في الجيش الفريق أول ماثياس دو من منصبه وأصدر قرارا بتعيين العقيد فيليب مانغو ليحل محله.
 
وقال متحدث باسم الجيش العاجي يولس ياو "أنه تم إقالة الفريق أول (ماثياس)" دو دون أن يقدم توضيحات عن أسباب هذا التغيير.
 
جاء ذلك في وقت أكدت فيه ريمي أويو المتحدثة باسم الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو أن قمة الاتحاد الأفريقي بشأن ساحل العاج ستعقد اليوم في أبوجا برئاسة أوباسانجو وبحضور نظيره الجنوب أفريقي ثابو مبيكي.
 
وقالت ريمي أويو إن اجتماع قادة غرب أفريقيا سيعقد في جناح من مطار أبوجا الدولي وبمشاركة رئيس غانا جون كوفور ورئيس المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ونظيره السنغالي عبد الله واد في القمة.
 

عاجيون يتظاهرون ضد فرنسا (الفرنسية-أرشيف)

ولكن رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي المكلف من قبل الاتحاد الأفريقي بالتوسط لحل الأزمة في ساحل العاج أعلن أمس أنه لن يتوجه إلى نيجيريا للمشاركة في القمة الطارئة.
 
وقد قاطعت حركة "القوات الجديدة" المناوئة للحكومة في ساحل العاج جولة المحادثات التي نظمها بجنوب أفريقيا الرئيس ثابو مبيكي بين ممثلين عن حكومة غباغبو والمعارضة.
 
وقال ممثلو "القوات الجديدة" إنهم لن يكترثوا بالمحادثات إلا إذا كانت ستتطرق إلى رحيل الرئيس غباغبو.
 
وصرح الناطق باسم "القوات الجديدة" صديقي كونات بأن لوران غباغبو قد أصبح حجر عثرة في طريق المصالحة لأنه "بقراره استئناف الحرب من طرف واحد" لم يقم بعمل معاد لحركة القوات الجديدة وفرنسا فحسب وإنما ضد المجموعة الدولية كاملة".


 
تعويضات
في غضون ذلك دعت الوزيرة العاجية المكلفة بحقوق الإنسان فيكتورين وودي مجلس الأمن الدولي إلى التحرك ضد فرنسا مطالبة باريس بدفع تعويضات عن الخسائر البشرية والمادية. كما دعت من أسمتهم ضحايا القمع على رفع شكاواهم إلى محكمة العدل الدولية بلاهاي.
 
من جانبها نفت الحكومة الفرنسية أن تكون بالغت في استعمال القوة خلال تفريق المظاهرات التي أعقبت تدميرها القوة الجوية العاجية.
 

الرئيس السنغالي يدافع عن الوجود الفرنسي في ساحل العاج (الفرنسية)

كما قال وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه في حديث مع إذاعة "أوروبا 1" إن لدى باريس أدلة تثبت أن عددا من المواطنات الفرنسيات تعرضن للاغتصاب مضيفا أن فرنسا ستلاحق كل من تثبت إدانته.
 
وقد دافع الرئيس السنغالي عبد الله واد في حديث مع صحيفة لابروفونس الفرنسية عن وجود القوات الفرنسية في ساحل العاج للحيلولة دون وقوع مذابح حسب قوله.
 
وأضاف أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا تحمل غباغبو مسؤولية خرق وقف إطلاق النار في ساحل العاج، حيث وصف الوضع بالخطير جدا داعيا إلى حكومة تكنوقراطية تضمن المرحلة الانتقالية حتى تنظيم الانتخابات بمساعدة دولية.


المصدر : وكالات