مادة سامة وراء موت ناشط إندونيسي

الرئيس الإندونيسي الجديد سوسيلو بامبانغ يودويونو عبر عن أسفه لموت منير (رويترز-أرشيف)
قالت مصادرأمنية إندونيسية اليوم إنها تسلمت من هولندا تقرير تشريح لجثة ناشط في مجال حقوق الإنسان كان  توفي في السابع من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري على متن إحدى الطائرات التابعة للشرطة الإندونيسية وهي في طريقها إلى أمستردام.
 
وقال مسؤول في الشرطة إن "نتائج التشريح تفيد بأن جثة الناشط تحتوى على مادة الزرنيخ وعلى معادن يتخطى معدلها الحد الطبيعي".
وأضاف أن التقرير لم يشر إلى موعد استهلاك تلك المعادن.
 
وعرف الناشط المعروف بمنير (38 عاما) تنديده بالأعمال التي يقوم بها الجنود الإندونيسيون في إقليم تيمور الشرقية، كما اشتهر منذ نهاية التسعينيات بتقديمه دعما قانونيا لضحايا قمع الرئيس الإندونيسي السابق سوهارتو كما عين عضوا في لجنة تحقيق تعنى بخروقات حقوق الإنسان في تيمورالشرقية.
 
وأسس منير جمعية المفقودين وضحايا العنف وهي جمعية تعنى بملاحقة قضايا القتلى بين صفوف المدنيين والإعدامات التي كانت تجري خارج الإطار القانوني.
 
وفي أول رد فعل رسمي على الحادثة عبر الرئيس الإندونيسي الجديد سوسيلو بامبانغ يودويونو عن أسفه لموت منير معتبرا أنه "كان أداة مراقبة لتنبيهنا في حال ابتعدنا عن القيم الديمقراطية".
 
الجدير بالذكر أن إقليم تيمور الشرقية أعلن استقلاله في 30آب/أغسطس 1999 عن حكومة جاكرتا وأدى ذلك إلى اندلاع مواجهات أسفرت عن مقتل 1400 شخص في الإقليم وإلى تدمير قرى بأكملها.
المصدر : وكالات