بوش يتعهد بإقامة الدولة الفلسطينية نهاية ولايته الثانية

بوش يرحب ببلير في المكتب البيضاوي بواشنطن (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن من الممكن قيام دولة فلسطينية مستقلة بحلول نهاية ولايته الثانية عام 2008.
 
وأعرب بوش في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن مع رئيس الحكومة البريطانية توني بلير عن استعداد الولايات المتحدة لتقديم المساعدة لإجراء انتخابات في الأراضي الفلسطينية لاختيار خلف للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
 
وأضاف بوش أن الأشهر القادمة تقدم فرصا جديدة لتحقيق تقدم نحو سلام دائم, معتبرا انتخاب الشعب الفلسطيني لرئيس جديد خطوة أولى نحو إقامة مؤسسات سياسية ديمقراطية دائمة. وأعرب بوش عن رغبته في نجاح هذه الانتخابات واستعداده لتقديم المساعدة.
 
واعتبر بوش أن فرص السلام في الشرق الأوسط تبقى مرتبطة بالفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء وخصوصا برغبة الفلسطينيين في بناء مؤسسات ديمقراطية ورغبة الإسرائيليين في مساعدتهم على ذلك.
 
بلير: السلام لن يتحقق إلا بدولتين ديمقراطيتين (الفرنسية) 
من جهته قال رئيس الوزراء البريطاني إن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لن يتحقق إلا بوجود "دولتين ديمقراطيتين"  تعيشان جنبا إلى جنب وتحترم "كل منهما دولة القانون وحقوق الإنسان".
 
وأيد بلير مضيفه بوش في مسألة تقديم المساعدة للفلسطينيين على انتخابات ديمقراطية, قائلا "إذا كنا نريد دولة فلسطينية قابلة للاستمرار, فعلينا أن نتحقق من قيام بنية تحتية سياسية واقتصادية وأمنية ومن حصولها على مساعدة".
 
فرصة كبيرة
وفي ملف السلام في الشرق الأوسط تعهد الرئيس الأميركي بالعمل مع الزعماء الأوروبيين من أجل تحقيق السلام.
 
وقال بوش بعد أن قدم تعازيه للشعب الفلسطيني برحيل الرئيس ياسر عرفات إن هناك فرصة جديدة للعمل من أجل سلام دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين, "وأنا على استعداد خلال السنوات الأربع المقبلة لتوظيف إمكانات الولايات المتحدة من أجل إقامة مثل هذه الدولة".
 
وأضاف أنه يخطط لزيارة أوروبا في أقرب وقت ممكن بعد تنصيبه رئيسا للبلاد في يناير/كانون الثاني لمناقشة هذه المسألة ومسائل أخرى.
المصدر : وكالات