خاطفو الرهائن بأفغانستان يتوقعون الإفراج عن سجناء طالبان

الثلاثة الرهائن مازالوا بانتظارتحقيق مطالب الخاطفين
قال ناطق باسم خاطفي الرهائن الأجانب بأفغانستان اليوم أنه يتوقع أن تطلق الحكومة الأفغانية سراح 26 معتقلا من حركة طالبان قبل حلول عيد الفطر المبارك.
 
وقال الناطق باسم جماعة المسلمين -التي تحتجز الرهائن الثلاثة- إسحاق منظور أن الوسطاء أعطوهم ضمانات بتنفيذ مطالبهم الخاصة بالسجناء بالإضافة إلى بعض المطالب الأخرى.

ولم يحدد المصدر بقية المطالب كما رفضت الحكومة بدورها الإفصاح عن الجهود المبذولة لإطلاق سراح الرهائن.
 
وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أصدر مرسوما رئاسيا يوم أمس قضى بالعفو عن بعض السجناء بمناسبة حلول العيد وهو تقليد يجري عادة بصورة سنوية في البلاد ولم تتضمن قائمة العفو السجناء الذين يطالب الخاطفون بإطلاق سراحهم.
 
من جهته دعا وكيل وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد آرميتاج إلى عدم إبرام أي صفقة مع المختطفين كونها ستشجع على خطف المزيد من الرهائن حسب رأيه.

وكانت مجموعة مكونة من 20 امرأة أفغانية قد عرضن أنفسهن كرهائن بدلا من الرهائن الأجانب كما تقدم أربعة من الصحفيين بنفس العرض.
 
وهدد الخاطفون مرارا بقتل الرهائن الثلاثة، وهم الفلبيني أنجلتو نايان والإيرلندية أنيتا فلانيجان والكوسوفية شكيب حبيبي، إذا لم تلب مطالبهم.
 
يشار إلى أن موظفي الأمم المتحدة اختطفوا يوم 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في وضح النهار بعد عودتهم إلى مركزهم إثر المشاركة في الانتخابات الرئاسية بأفغانستان.
 
والجدير بالذكر أيضا أن عمليات الاختطاف ولدت الخوف لدى أفراد الجاليات الغربية بأفغانستان التي يقدر عددها بحوالي 2000 شخص بعد استحداث نفس الطرق المستخدمة في العراق.
المصدر : رويترز