أجهزة التصويت الإلكترونية غيرت ترشيحات ناخبين أميركيين

 
ناخبون أميركيون شكوا من تعطل أجهزة التصويت الآلي (رويترز)
ذكرت مصادر صحفية أميركية أن عددا من المصوتين في الانتخابات  الرئاسية التي جرت الثلاثاء الماضي شكوا من مشكلات تقنية تتعلق بأجهزة التصويت الإلكتروني.
 
وشكا نحو 1100 مواطن من أن أجهزة التصويت كانت تخبرهم أنهم صوتوا لصالح مرشح لم يصوتوا له أصلا وأنهم اضطروا إلى إعادة التصويت مرة أخرى مرة واحدة على الأقل حتى يقبل الجهاز اسم المرشح المقصود فعلا.
 
وذكرت مجلة " بي سي وورلد" أن المواطنين أبلغوا مؤسسة "فوت بروتكت" المستقلة المعنية بمراقبة الانتخابات أن أجهزة التصويت غيرت نتيجة التصويت من المرشح الديمقراطي لصالح منافسه الجمهوري.
 
وفي نفس السياق حددت مجلة "إي ويك" الأربعاء الماضي ثلاثة عيوب في هذا الشأن يتمثل أولها في الاستجابات الخاصة لشاشات الأجهزة وبالذات عند تسجيل الأسماء، وثانيها توقف بعض الأجهزة من العمل يوم التصويت، أما ثالثها فكان قيام الأجهزة بتسجيل خاطئ لاختيار الناخب لمرشحه الرئاسي الذي صوت له.
 
يشار إلى أن حالة شهيرة وقعت في ما يتعلق بإخفاق الأجهزة وذلك عندما تعطل 21 جهازا عن العمل يوم التصويت في فلوريدا في انتخابات عام 2000 وهو الأمر الذي أثار جدلا كبيرا في تلك الانتخابات.
 
وبالمقابل دافعت شركة (إي.إس أند إس) وشركة(آي.تي.إي.أي) الممثلتان عن تلك الأجهزة عن التجربة بقولهما إن حجم المشكلات التقنية التي أعلن عنها يوم السبت الماضي ليس سوى أمور ثانوية مقارنة بمدى نجاح  استخدام أجهزة التصويت الإلكتروني لنحو 50 مليون ناخب أميركي.
 
كما أكدت الشركتان أن نسبة الأجهزة التي تعطلت لا تمثل سوى نسبة ضئيلة مقارنة بالعدد الكلي للأجهزة الذي بلغ 5283 جهازا، كما أن كل الحالات التي لم يتمكن الناخبون من التصويت فيها إلكترونيا تمكنوا فيها من التصويت بالبطاقات الورقية التقليدية.
____________________
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة