العراق يسيطر على مناظرة تشيني وإدواردز

ديك تشيني وجون إدواردز أثناء المناظرة بينهما في كليفلاند (الفرنسية)

سيطر ملف العراق كما كان متوقعا على المناظرة التي جرت بين نائب الرئيس الأميركي الجمهوري ديك تشيني والسناتور الديمقراطي جون إدواردز المرشح لمنصب نائب الرئيس مع المرشح للرئاسة جون كيري, مساء أمس الثلاثاء في كليفلاند بأوهايو بحضور مجموعة من الأشخاص.

وقد دافع تشيني عن سياسة الرئيس بوش في التعامل مع العراق متهما الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بدعم الإرهاب الدولي وبأن له علاقة مع تنظيم القاعدة. وأشار إلى أن الحرب على العراق يجب أن ينظر إليها كجزء من الحرب العالمية على الإرهاب.

إلا أن إدواردز رفض هذه التبريرات مشيرا إلى الخسائر التي تتكبدها القوات الأميركية هناك وقال إنه كان يجب إعطاء الوقت الكافي للمفتشين قبل خوض الحرب. وأضاف مخاطبا تشيني "إنك لا تكون واضحا مع الشعب الأميركي عندما يأتي الحديث عن العراق".

كما اتهم إدواردز إدارة بوش بصرف الأنظار عن أسامة بن لادن المطلوب الأول للولايات المتحدة من خلال التركيز على موضوع العراق بيد أن تشيني عاد وربط بين صدام والقاعدة من خلال أبومصعب الزرقاوي مشيرا إلى أن الأخير كان يدير مركزا للتدريب في أفغانستان.

وعلى مستوى القضايا الداخلية تركزت المناظرة على الرعاية الصحية والضرائب. واعتبر المرشح الديمقراطي لنائب الرئيس أن المخصصات التي قدمتها إدارة بوش للرعاية الصحية غير كافية كما أن مساهمة الولايات المتحدة في مكافحة وباء الإيدز في أفريقيا على سبيل المثال غير كافية أيضا.

وتأتي هذه المناظرة الوحيدة بين مناظرتين للرئيس جورج بوش ومنافسه جون كيري الذي حقق تقدما على خصمه الجمهوري في المناظرة التي جرت بينهما بفلوريدا في 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

وستجري المناظرة الثانية بين بوش وكيري يوم الجمعة المقبل في سانت لويس بولاية ميسوري.

المصدر : وكالات