ميلوسوفيتش يدفع ببراءته أمام محكمة جرائم الحرب

ميلوسوفيتش يرفض الاعتراف بشرعية المحكمة الدولية بلاهاي (الفرنسية-أرشيف)
بدأ الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش مرافعة الدفاع عن نفسه أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي.

ووصف ميلوسوفيتش في مستهل دفاعه الاتهامات الموجهة إليه بأنها أكاذيب غير أخلاقية، وقال إنه يحتاج إلى يومين للانتهاء من البيان التمهيدي أمام المحكمة، مشيرا إلى أن الادعاء ألقى مرافعته التمهيدية في ثلاثة أيام.

ويواجه الرئيس السابق اتهامات بارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي وجرائم ضد الإنسانية في حروب البلقان بالبوسنة وكرواتيا وكوسوفو في التسعينيات.

واتهم ميلوسوفيتش المجتمع الدولي بأنه "القوة الرئيسية" المسؤولة عن دمار يوغسلافيا السابقة في التسعينيات، وقال إن دولة متعددة الثقافات والطوائف والعرقيات تم القضاء عليها.

وكان ميلوسوفيتش يرفض التعاون مع أي محامين مؤكدا أن محكمة الجزاء الدولية غير شرعية، واختار الدفاع عن نفسه شخصيا. كما شهدت جلسات محاكمته مشاحنات كلامية متكررة بين الرئيس السابق وهيئة المحكمة وأعضاء فريق الادعاء.

ويطالب ميلوسوفيتش باستدعاء أكثر من ألف شاهد في قضيته بينهم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

وتأجلت مرافعة ميلوسوفيتش عدة أشهر بسبب حالته الصحية إذ عانى من ارتفاع في ضغط الدم ونزلات برد منذ أن بدأت المحكمة التابعة للأمم المتحدة نظر قضيته في فبراير/ شباط 2002.

المصدر : وكالات