عـاجـل: مراسل الجزيرة: وفاة سفيرة الفلبين في لبنان بأحد مستشفيات بيروت جراء إصابتها بفيروس كورونا

مفوضية اللاجئين تنتقد ترحيل إيطاليا مهاجرين أفارقة

الشواطئ الإيطالية الجنوبية تشكل قبلة بالنسبة للوافدين من أفريقيا (الفرنسية-أرشيف)
انتقدت المفوضية السامية للاجئين قرار الحكومة الإيطالية ترحيل 25 أفريقيا من طالبي اللجوء السياسي كانوا قد وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية الجنوبية الأسبوع الماضي.

وعبرت المفوضية عن قلقها الشديد من عدم احترام السلطات الإيطالية للمعايير الدولية والأوروبية، منتقدة روما بشأن "الأخطاء الحقيقية" التي شابت تعاملها مع طالبي اللجوء بما فيها الضغوطات السياسية وتضييق الحصار على اللاجئين الذين كانوا على متن باخرة قبالة جزيرة صقلية الإيطالية.

وقال مدير أوروبا بالمفوضية ريموند هال إن المفوضية مستاءة من الطريقة التي عومل بها المرحلون بغض النظر عن جنسيتهم وعما إذا كانوا طالبي لجوء أو يحاولون دخول أوروبا لأغراض أخرى.

وكان وزير الداخلية الإيطالي جيوزيبي بيزانو قال الأربعاء الماضي أمام برلمان بلاده إنه لا أحد من الأفارقة المذكورين يستجيب لشروط اللجوء السياسي، وإنه لا داعي بالتالي لتجاهل قوانين دخول التراب الإيطالي.

كما كانت لجنة إيطالية -تسهر على دراسة طلبات اللجوء- أوصت بمنح 22 من الأفارقة المذكورين رخص إقامة مؤقتة بإيطاليا لاعتبارات إنسانية، في حين لم يسمح للمعنيين بالأمر الاتصال بمستشارين قانونيين للطعن في قرار رفض منحهم اللجوء.

من جهة أخرى تم إيقاف طاقم باخرة تابعة لمنظمة "كاب أنامور" الألمانية التي كان طالبو اللجوء على متنها وذلك على خلفية التورط في أنشطة الهجرة السرية، لكن تم إطلاق سراحهم تحت ضغط ألمانيا.

وقالت المفوضية السامية للاجئين إن هذا الحادث الذي تتورط فيه ثلاث دول هي إيطاليا وألمانيا ومالطا -التي رست فيها الباخرة الألمانية في البداية- يطرح من جديد حاجة الاتحاد الأوروبي إلى التنسيق بشأن قضايا اللجوء.

ووصل أمس إلى العاصمة الغانية 25 مواطنا غانيا طردتهم السلطات الإيطالية، وأوضحت الداخلية الغانية أن 31 من أصل 37 طالب لجوء عثرت عليهم منظمة "كاب أنامور" في البحر يوم 20 يونيو/حزيران المضي قرب ليبيا, هم غانيون. أما الستة الآخرون فيرجح أن يكونوا نيجيريين.

المصدر : وكالات