عـاجـل: ترامب: سنقدم دعما لملايين الشركات الصغيرة ونضع خطة لدعم شركات الطيران

مخاوف أممية من تجنيد أطفال ليبيريين للقتال في غينيا

طفل ليبيري مقاتل يسلم سلاحه لجندي تابع لقوات حفظ السلام (الفرنسية- أرشيف)
أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من احتمال تجنيد أطفال قاتلوا خلال الحرب الأهلية في ليبيريا -التي استمرت 14 عاما وانتهت قبل عام برحيل الرئيس تشارلز تيلور عن السلطة- للقتال من جديد في غينيا المجاورة.

وتحقق الأمم المتحدة في تقارير قالت إن مقاتلين سابقين وآليات عسكرية تشمل مدافع يعبرون الحدود إلى غينيا حيث أثار تدهور الحالة الصحية للرئيس لانسانا كونتي مخاوف من عدم استقرار الأوضاع هناك.

وقال نائب ممثل الأمم المتحدة الخاص لليبيريا سورين سيرايدارين إنه يعرف أن اثنين من الجنود الأطفال السابقين الموجودين الآن في مراكز للرعاية قد عرض عليهما 75 دولارا للمشاركة في التدريب والذهاب للقتال في بلد مجاور ولكنهما رفضا.

وأشار رئيس اللجنة الوطنية الليبيرية لحقوق الإنسان الشهر الماضي إلى أن 500 صبي تحت سن 17 عاما جندوا للذهاب إلى غينيا. ويقول مسؤولو الأمم المتحدة في أحاديث خاصة إنهم لا يستطيعون القيام بشيء يذكر لوقف مرور الأسلحة والرجال عبر الحدود.

ووجهت في وقت سابق من هذا الشهر اتهامات لجونسون ليمان وهو أحد مساعدي وزير الدفاع في الحكومة الانتقالية الليبيرية بتجنيد الأطفال لشن هجوم على غينيا وهو اتهام نفاه ليمان بشدة.

وقال جونيور بايزين – وهو أحد مساعدي ليمان السابقين والمختبئ حاليا- إن رئيسه السابق اتصل به من أجل تجنيد بعض الصبية ووعد بإعطائه 25 ألف دولار مقابل هذه العملية.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ أن صدقت ليبيريا على اتفاقية حماية الأطفال العمال تلتزم الهيئة القضائية هناك بمحاكمة الذين يقفون وراء مثل هذا النوع من النشاط.

المصدر : رويترز