كيري يطالب بوش بتحمل مسؤولية أخطاء المخابرات

كيري يتهم بوش بعدم الاكتراث لتحذيرات في مجال الاستخبارات (رويترز-أرشيف)
استغل مرشح الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية جون كيري تقريرا للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ وتقريرا وشيكا للجنة تحقيق بهجمات 11 سبتمبر/أيلول لمهاجمة الرئيس جورج بوش، مطالبا إياه بتحمل المسؤولية كاملة عن أخطاء المخابرات الأميركية.

واتهم كيري في تصريح للصحفيين في واشنطن بوش بعدم الاكتراث لتحذيرات وتوصيات مجلس مستشاريه في مجال الاستخبارات وعدم تقديم دعم مالي كاف لبرامج مكافحة الإرهاب. وخلص إلى القول إن بوش لم يفعل بعد ما يجب فعله لجعل أميركا آمنة.

ولم يتحمل بوش علانية المسؤولية عن أخطاء المخابرات، وجدد الأسبوع الماضي دفاعه عن غزو العراق رغم عدم العثور على أسلحة دمار شامل قائلا إن أميركا أصبحت أكثر أمنا. وأظهر تقرير للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ أن معلومات المخابرات التي استخدمت لتبرير غزو العراق كانت مليئة بالثغرات.

ورغم مهاجمته بوش فإن كيري أيد إحدى أفكار الرئيس بوش بشأن السياسة الأمنية قائلا إنه لن يتردد في استخدام قوة وقائية لحماية الولايات المتحدة من أي خطر وشيك بالتعرض "لهجوم إرهابي".

وأضاف "إذا رصدناهم وتوفرت لدينا معلومات مخابرات كافية فدون شك سأقوم بذلك". لكنه أوضح أن هدفه ليس إيجاد وسيلة لدخول الحرب بل إيجاد وسيلة "لمنع الشبان من أن يموتوا".

وأوصى كيري بأن تبقى المخابرات الداخلية تحت إشراف مكتب التحقيقات الفدرالي
(FBI)، رافضا الفكرة التي أيدها المرشح معه لمنصب نائب الرئيس جون إدواردز بإنشاء وكالة منفصلة على غرار وكالة MI5 البريطانية.

وأعلن المرشح الديمقراطي عزمه تعيين مدير للمخابرات الوطنية على مستوى وزير للإشراف على ميزانية وعمليات وموظفي مجتمع المخابرات بأكمله، إضافة إلى إعادة تنظيم أجهزة المخابرات حول تهديدات محددة مثل الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل والدول المعادية.

من جانبه اتهم ستيف شميت المتحدث باسم حملة بوش المرشح الديمقراطي كيري "بالتردد والتذبذب والتحايل السياسي"، قائلا إن كيري له تاريخ طويل من التصويت لخفض ميزانيات المخابرات الأميركية حتى بعد 11 سبتمبر/أيلول. وتوقع أن يتم استقبال مقترحاته بتشكك.

المصدر : وكالات