فرنسا تتسلم معتقليها في غوانتانامو

واشنطن اعتقلت ما يقارب 600 شخص يشتبه في صلتهم بالقاعدة (رويترز- أرشيف)

قالت الخارجية الفرنسية إن الولايات المتحدة أطلقت سراح أربعة مواطنين فرنسيين كانت تحتجزهم دون محاكمة منذ أكثر من سنتين في معتقل بقاعدة غوانتانامو في كوبا.

وألقت الولايات المتحدة القبض على هؤلاء الفرنسيين في أفغانستان، ويتوقع أن تصل الطائرة التي تقلهم إلى باريس في وقت لاحق من مساء اليوم، ولم تتضح شروط تسليمهم لفرنسا.

إلا أن محطة فرانس إنفو الإذاعية الفرنسية قالت في وقت سابق إن الولايات المتحدة سلمت ستة فرنسيين محتجزين في غوانتانامو. ويبدو أن معتقلا سابعا وهو فرنسي مولود بالهند لم يشمله قرار التسليم.

وقالت الإذاعة إن من المتوقع أن يستجوب قضاة مختصون بمكافحة الإرهاب المفرج عنهم بعد عودتهم إلى فرنسا.

ويضم معتقل غوانتانامو حوالي ستمائة شخص من مختلف الجنسيات للاشتباه في صلتهم بالإرهاب. ولم يسمح لأي منهم بالاتصال بأقاربهم أو محاميهم.

وفي مايو/أيار قال وزير العدل الفرنسي دومينيك بيربان خلال زيارة لواشنطن إن بعض الفرنسيين المحتجزين في غوانتانامو أو جميعهم قد يطلق سراحهم خلال أسابيع.

وكانت واشنطن التي تواجه انتقادات من جانب جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان والعديد من الحكومات لاحتجازها المعتقلين دون توجيه اتهامات لهم قد سلمت بالفعل بعض المعتقلين لبريطانيا والدانمارك.

وقضت المحكمة العليا الأميركية الشهر الماضي بأن المحتجزين يمكنهم رفع دعاوى أمام المحاكم الأميركية للطعن في احتجازهم فيما يعد انتكاسة كبيرة للرئيس الأميركي جورج بوش.

المصدر : وكالات