رمسفيلد يشيد بتقدم العملية الانتخابية في أفغانستان

رمسفيلد أكد أن الحرب على ما أسماه الإرهاب تحقق نصرا في أفغانستان (الفرنسية)
جدد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد تعهد بلاده ببناء الديمقراطية في أفغانستان، وأشاد بنسبة التسجيل المرتفعة في صفوف الناخبين الأفغان تمهيدا للانتخابات الرئاسية يوم 9 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال رمسفيلد في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عقب زيارة قصيرة الأربعاء إن الحرب على ما أسماه الإرهاب تحقق نصرا في أفغانستان.

وشدد على ضرورة تعزيز الأمن، مشيرا إلى بذل المسؤولين الأفغان جهودا لتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

وفي الشأن الانتخابي قال وزير الدفاع الأميركي إنه زار مقر اللجنة الانتخابية وأكد أن أكثر من تسعة ملايين ناخب سجلوا بينهم نسبة مرتفعة من النساء، معتبرا ذلك دليلا على تصميم الشعب الأفغاني على إرساء الديمقراطية. واتهم حركة طالبان بشن حملة ترهيب لمنع المواطنين من تسجيل أسمائهم.

من جهته رفض كرزاي الشبهات بحصول عمليات تزوير انتخابي مؤكدا أن العملية الانتخابية مازالت في بدايتها. وأوضح أنه بينما تقدر الأمم المتحدة -في غياب أي إحصاءات- عدد الناخبين المحتملين بأقل من 10 ملايين، سجلت اللجنة الانتخابية 9.4 ملايين ناخب قبل وقف عمليات التسجيل الأحد المقبل.

من جهة أخرى حذر الوزير الأميركي من خطورة المخدرات على مستقبل البلاد، واعتبر أن تجارة وزراعة المخدرات في أفغانستان تمثل خطرا على جهود إحلال الديمقراطية.

وذكرت تقارير سابقة للأمم المتحدة أن أفغانستان أنتجت نحو 3600 طن من الهيروين العام الماضي، أي ما يمثل نحو 90% من كميات هذا المخدر التي تباع في أوروبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات