رفسنجاني يهاجم واشنطن ويتهمها باختلاق الذرائع

رفسنجاني يعزو الاتهامات الأميركية لإخفاقات واشنطن الأمنية (رويترز)
هاجم الرئيس الإيراني السابق ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران علي أكبر هاشمي رفسنجاني الولايات المتحدة ووصفها بالغريق المتعلق بقشة.

ورفض في خطبة الجمعة في طهران الاتهامات الأميركية باحتمال وجود علاقة بين طهران ومنفذي هجمات 11 سبتمبر/أيلول، واعتبرها جزءا من محاولة واشنطن التستر على إخفاقاتها في العراق وأفغانستان وفشلها في محاربة "الإرهاب" وعجزها عن تحقيق الأمن داخل الولايات المتحدة.

وأنحى التقرير النهائي للجنة التحقيق في هجمات سبتمبر باللائمة أمس على إيران لدورها في تسهيل عبور بعض أعضاء تنظيم القاعدة قبل الهجمات. لكن التقرير المؤلف من 600 صفحة قال إنه ليس هناك دليل على أن الإيرانيين كانوا على دراية بالتخطيط للهجمات.

ورغم أن رفسنجاني أشار إلى احتمال مرور بعض أعضاء القاعدة - ربما ثمانية- حدود إيران مع أفغانستان دون علم طهران لكنه تساءل عما إن كان ذلك يشكل حجة على إيران، مشيرا إلى أن عددا آخر من الدول مروا بها وهم في طريقهم إلى الولايات المتحدة.

واتهم رفسنجاني الولايات المتحدة بإنشاء تنظيم القاعدة وحركة طالبان لمحاربة الجمهورية الإسلامية. وتقول إيران إنها على خلاف عقائدي مع القاعدة وتنفي على الدوام توفير ملاذ آمن للمطاردين من التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات